مقالة عن زيادة الرواتب – صحيفة اليوم العدد 11785


منال ردا على الفقيه:

أسلوبك تهكمي والزيادة 6 بالمائة

عزيزي رئيس التحرير
لقد آلمني الهجوم الذي تعرض له موظفي ارامكو على صفحات جريدتكم في العدد الصادر يوم الاثنين ١٢ سبتمبر ٢٠٠٥ في مقالة اشرف فقيه “موظف ارامكو لا يحتاج الزيادة” مع ايماني بأحقية الجميع ان يبدوا رأيهم بحرية بعيدا عن مقص الرقيب, لكن اعتراضي على الاسلوب التهكمي الذي استخدمه الكاتب في مقالته عنا نحن الارامكويين.
فقد تحدث عن التسيب واستراحة الثلاث ساعات وبدل ضربة الشمس والتاور بيلدينغ. ولا اعلم من اين له هذه المعلومات, فإذا كانت حالة فردية لا يجوز تعميمها على موظف يستيقظ منذ السادسة صباحا ويعود لمنزله قرابة الخامسة عصرا بعد ان استهلك الدوام كامل طاقته, ولا يملك لابنائه واسرته غير اربع ساعات يتيمة يقضيها نصف مستيقظ. ولا الوم الكاتب فهو اكاديمي, له كامل الحرية في التحكم في ساعات دوامه حسب المحاضرات المقررة عليه وليس وراءه رقيب يعد عليه دقائق خروجه لتناول وجبة الغذاء الذي في الغالب سيتناوله مع اسرته في حين لا تسعفنا ساعة الاستراحة الا لتناول السندويتشات او ارتياد صالة طعام سكن الشركة.
اما عن التاور بيلدينغ فقد نسى ان يذكر لكم حال موظفي المناطق البعيدة من شمال المملكة حتى ربعها الخالي والذين يعملون في حمارة القيظ وصبارة القر لضمان انسياب المصدر الاول لدخل المواطن السعودي.. والذين حرموا من دفء الأسرة والاجتماع بها في غير اجازة نهاية الاسبوع في احسن الاحوال, لا اظن ان اكبر شركة بترول في العالم ستقوم على أيدي المتسيبين والمستهترين.
هذا الارمكاوي المحسود يحصل على اجازة سنوية شهرا واحدا.. متقطعا في معظم الاحوال. ويعمل حتى اليوم الثلاثين من رمضان ويحصل على ايام ثلاثة في الاعياد هذا ان لم تقع في اجازة نهاية الاسبوع.. فيومان هي ما سيحصل عليه. في حين يرفل بقية موظفي الدولة وافضلهم الأكاديميون بإجازات ما ان تنتهي واحدة حتى تبدأ أختها بدءا من اجازة رمضان والفطر مرورا بالحج ونصف السنة والإجازة الصيفية التي تمتد لشهرين متواصلين وغيرها من الإجازات الاضطرارية.
اما ميزان الرواتب المائل بشدة لصالح موظف ارامكو السعودي, فيجب عليه القاء نظرة سريعة على رواتب الشركات الاخرى التي تنافس موظف ارامكو بل وتتفوق عليه بمراحل كسابك والاتصالات.
وقد يفرحه ان حتى الزيادة التي اعلنت عنها شركتنا اليوم لم تتجاوز ٦.٤١ بالمائة اي اقل من النصف للزيادة التي اعتمدها مليكنا الغالي (بواقع راتب واحد زيادة سنوية مقسم على ١٥.٦ راتب يستلمها الموظف وهي ١٢ راتبا اساسيا + راتبين بدل سكن + راتب ١٣ + ٦ بالمائة اجازة).
مازال الارمكاوي بخير وسيظل يبذل لهذا البلد المعطاء رغم الحالات الفردية التي لا يجب ان تعمم على بقية الموظفين ورغم الستة في المائة.

منال بنت مسعود الشريف/الظهران

http://www.alyaum.com/issue/page.php?IN=11785&P=10

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s