Posted in مقابلات

مقابلتي مع مجلة خليجية.. أكتوبر 2005


ذات يوم تتفاجئ بأن جهازك قد تعرض للاختراق وأنك لاتعرف كيف تم اختراقه

كل متصفح للانترنت معرض جهازه للاختراق ومعرض أيضا (( للهاكرز)) وهم فئه اجتازوا مرحلة فائقة في معرفة الثغرات أو بمعنى هم من يستطيعون معرفة أين يكمن الخلل في جهازك ..

تعالوا معنا نبحر في عالم الهكرز مع أستاذة الهكرز السعودية منال الشريف ..

· بالبداية نبارك لك ولو أنها اتت متأخرة حصولك على شهادة الاختراق الالكتروني الأخلاقي .؟؟

الله يبارك فيكم.

· اخت منال كونك اول سعودية وقد تكونين اول عربية تحصل على هذه الشهادة باعتقادك هل وصلتي الى مرحلة العقل الالكتروني بمعنى هل بقي هناك ماتقدمينه في مجال حماية المعلومات ؟

لا أعلم ما تقصده بكلمة العقل الإلكتروني. لكن مجال حماية المعلومات من أوسع وأسرع المجالات العلمية تطوراً. فالمعلومات والخبرات التي تبنيها تتغير بشكل مستمر، ولا أبالغ حين أقول كل ثلاثة شهور. فإذا لم تبقى على اطلاع دائم بآخر المستجدات في هذا المجال فأنت لا محالة خارج الخدمة! وقد قدمت مؤخراً على شهادة أخرى عالمية في مجال أمن المعلومات وإذا حصلت عليها سأكون من أوائل النساء على مستوى العالم (إن لم أكن الأولى بإذن الله) تحصل عليها واسم الشهادة باللغة الإنجليزية

ISO 27001:2005 Lead Auditor

· كيف اتت لك فكرة التخصص في مجال علوم الحاسب الآلي ماهو مدى اتقانك وعشقك لهذا الجهاز ؟

قد تتعجب حين أقول لك أنه لم يسبق لي التعامل مع الحاسوب قبل سنتي الجامعية الثانية. فقد كانت الحواسيب في ذلك الوقت مكلفة! لكنني كنت شغوفة جداً لسبر أغوار هذا العلم الحديث فالتحقت بقسم الحاسب الآلي بجامعة الملك عبدالعزيز في عام 1998 م حيث كان من أكثر الأقسام بكلية العلوم طلباً نظراً للمستقبل الواعد لخريجات هذا القسم ، وتحت وعود بادخال الحاسب كمادة أساسية في مراحل التعليم السابقة للمرحلة الجامعية. وبسلفة من الأهل استطعت شراء أول جهاز في حياتي.. وبدأت مرحلة جديدة مليئة بالمغامرة خصوصاً مع السماح بالانترنت في السعودية من نفس العام.

· ألم تشعري بروح الخوف والرهبة وانت تتقدمين للحصول على شهادة الاختراق الاخلاقي ؟

بحمد الله ومنته يسر الله لي اجتياز الإختبار وبدعم من رئيسي المباشر بالعمل وزوجي الذي لم يشك في قدراتي وقدم لي الدعم النفسي الذي أحتاجه. إنما الطريق لم يكن معبداً، لكن شركة كبرى كأرامكو لديها القوة والإمكانات لتوفر لنا نحن موظفيها أفضل مافي مجال عملنا من تدريب وتطوير. وبعد عمل ثلاث سنوات مع قسم حماية المعلومات بالشركة تكون لدي اقتناع بضرورة الحصول على شهادة تدعم هذه الخبرة وتضفي عليها المصداقية خصوصاً أن ظروف عملنا تضطرنا في بعض الأحيان للعمل مع جهات خارج أرامكو.

· ماهو الوعي الالكتروني الذي تطالبين به كيف يمكن ان توصلي رسالتك ؟

الوعي بأنه كما للإنترنت حسنات فله مساوئ ولعل أخطرها سرقة معلوماتك الشخصية التي قد تكون رقم بطاقتك الإئتمانية أو صور عائلتك أو حتى بريدك الإلكتروني. ومعظم هذه الأخطار يمكن تجنبها بمعرفة مبادئ بسيطة جداً قبل أن تصل جهازك الشخصي أو حاسوبك في العمل بالإنترنت.

· لماذا تتدافعين عن الهاكرز ؟؟ واي هكرز تقصدين بالدفاع عنهم؟

لا أدافع عن الهاكرز المخربين إنما أدافع عمن يستخدمون خبراتهم بنوايا حسنة أو لاعطاء يد المساعدة في الحماية من المخربين الحقيقيين.

· هل لك ان تصفين لنا ماهي حجم الخسائر الالكترونية وكيف للشركات ان تتجنبها ؟

هناك دراسات تشمل هذا النوع من الخسائر التي يتسبب بها المخربون ولعل أشهرها الاستبيان السنوي الذي يجريه معهد الأمن الإلكتروني الأمريكي بالتعاون مع ادارة سان فرانسيسكو القومية للتحقيقات (Computer Security Institute/San Francisco Federal Bureau of Investigation’s)

فمن عينة من 639 شركة شملهم الاستطلاع العام الماضي 2005 وجدوا مجمل الخسائر التي يتسبب بها المخربون قد بلغت أكثر من 130 مليون دولار. هذا الرقم مخيف ويؤكد بقوة ضرورة التعامل بجدية أكبر مع مسألة حماية المعلومات.

المصدر http://www.gocsi.com

للإطلاع على كامل التقرير:

http://www.cybercrime.gov/FBI2005.pdf

· أي مبدع في أي مجال علمي تأتيه عروض من دول اوروبية وخاصة انتي مبدعه في عالم حماية ونظم المعلومات ماهي العروض التي تلقيتها ؟؟ ولو عرض عليك هل سوف تتقبلين اذا كان العرض مغري وقيل ان الفرص تأتي مره في الحياة ؟

ارجو من الله أن أكون كما تقول. ولا لم أقدم أوراقي لشركات خارج المملكة، ولن أفعل. فأنا أؤمن أن الوطن أولى! لكن الشركة تبتعث موظفيها للعمل مع شركات رائدة خارج المملكة وذلك للحصول على الخبرة وللعمل في مجالات جديدة ويكون ذلك لفترة مؤقته، عام أو اثنان. وسأقدم على هذه البعثة متى ما رأيت أن الظروف مواتية.

· باعتقادك هل هي ظاهره صحية ان ينتشر بين كل عشرة مستخدمي الحاسب هكر؟

لم أقرأ هذه الإحصائية من قبل. لكم من الممكن أن نقول أن عدد المخربين في ارتفاع عاماً بعد عام وخصوصاً بعد أن اتجهت معظم الشركات الكبرى للقيام بأعمالها المهمة وعقد صفقاتها عن طريق ما يسمى بالتجارة الإلكترونية ولسهولة الحصول واستخدام برامج الإختراق والتجسس. وهؤلاء المخربين لهم ميول اجرامية من تخريب لسمعة الشركة عن طريق ضرب موقعها الإلكتروني أو سرقة بيانات عملائها لاستخدامها في الابتزاز أو حتى الإيذاء بالتجسس على المعلومات الشخصية. وبعض المخربين ليس لهم ميول اجرامية بل فقط حب الإطلاع وفضول التجربة أو للتسلية وتمضية الوقت.

· التقصير في كلياتنا وجامعاتنا في الجانب العلمي كيف يمكن ان يتخطاه القائمون عليها وماهي الخطط التي والقواعد التي تتطالبين بتأسيسها؟

لقد توسع من هم أكثر خبرة مني في هذا المجال ونشروا دراسات متوسعة تعطي حلول مدروسة لترميم الصدع الحاصل بين واقع دراستنا الأكاديمية وما يحتاجه سوق العمل. لكن برأي المتواضع أرى ضرورة تعديل الخطط الدراسية لتكون أكثر مرونة ولتسمح بادخال مواد علمية جديدة ومنها حماية المعلومات. ويكون التركيز على الجانب العملي أكثر من النظري.

· برايك كيف يكمن للدولة ان تسخر امكانيات الشباب الهائله في اختراق المواقع وبراعتهم في تخطي انظمة الحماية ؟

فقط وفروا لهم وظائف لائقة في المجالات التي يبدعوا فيها والتدريب المستمر واعطائهم مهام العمل الصعبة وسترون العطاء الذي لا يتوقف وحب التحدي.

· ماهو تقييمك لمن يخترق المواقع الاباحية والمواقع التي تدعو الى سب الدين والتدخل في امورنا الخاصة مثل المواقع التي تؤيد الارهاب ؟

أفضل عدم التعليق!

· بالدول الاوروبية هناك قوانين صارمة لمن يخترق الاجهزة ؟ وهنا مع الاسف الامر عادي ماهو العقاب الذي تتخذينه لو عينتي مسؤولة لجهة امنية مهمتها تعقب الهاكرز وحماية نظم المعلومات؟

هناك أراء دينية تعامل من ارتكب جرماً إلكترونياً كمن ارتكبه في الواقع. فالسارق سارق، سواء سرق المال بيده أم عن طريق اختراقه لأجهزة الغير. لكن للأسف من الصعب تتبع المخترقين لدينا لشح النظم والخبرات التي تساعد في تقفي آثارهم. وإن لم تستطع القبض على المجرم فلن تستطيع عقابه!

· بصراحة هل حاولتي ان تخترقي أجهزة أصدقائك يوما ؟

للمشاكسة وبدون الإطلاع على ملفاتهم الشخصية!

· هل تشدك الموضة ودور الأزياء مثل ما تهتمين بنظم المعلومات ؟

مجال عملي لا يمنعني من متابعة ما تتابعه بنات حواء.

· كيف تقضين وقتك مع عائلتك وماهو الهدف الذي تأملين وصول أبنائك إليه؟

ابني لم يتجاوز شهره السادس، لكنى أتمنى أن يبدع في أحد المجالات العلمية ويكون له السبق. ولا تدري ما سيحضر لنا المستقبل من تقنيات جديدة !

· من هو صاحب الفضل في ما وصلت اليه منال ؟

هذا من فضل ربي

· أربع رسائل لمن توجيهينا في نهاية لقائنا ؟

الرسالة الأولى:

أمي وأبي الحبيبان، لا أملك غير الدعاء لكما بدوام الصحة والعافية على عطائكما غير المحدود وتضحياتكم بأحلى سنين العمر من أجلنا. فلكما مني كل الحب والإحترام والإجلال

الرسالة الثانية:

زوجي الحبيب، شكراً لثقتك بإمكاناتي ودعمك المتواصل وصدرك الحنون

الرسالة الثالثة:

بنات وطني، لا تيأسن! واصلن مسيركن نحو النجاح وبخطى ثابته، رغم الصعاب سنصل يوماً لتحقيق المستحيل. لكن دوماً تبقى الأسرة والأبناء فوق العمل، لا تدعن العمل يشغلكن عن أهم واسمى وظيفة خلقها الله (تربية ابنائكن التربية الإسلامية الصحيحة)

الرسالة الرابعة:

أوجهها لنفسي، ضعي مخافة الله نصب عينيك، وثقي به واطمأني فهو خير وكيل، وتذكري أنه عند ظن عبده به، وأن نبينا عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم قال: تفاءلوا بالخير تجدوه! وأن لا مجال لليأس أو الاستسلام حتى أمام أشد الصعاب، فبالعلم والعمل الدؤوب تنحسر الغيوم!

Advertisements

الكاتب:

خلقنا الله أحراراً ومتساوين.. ليس من حق أحد سلبك هذا الحق.. إلا إذا رضيت أنت بذلك God created us free and equal. No one can take that away unless you allow it.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s