«المنسيون» في الغربة


لم ننتهِ بعد من الزوبعات التي يطلقها البعض حول الابتعاث، حتى تصدمنا أخبار عن أنه لا يزال هناك ما يقارب الـ8 آلاف طالب وطالبة سعوديين يدرسون في الخارج على حسابهم الشخصي، هؤلاء الطلاب لهم شهور طويلة «يطاردون» خلف الملحقيات الثقافية لضمهم لبرنامج الابتعاث، تصل في بعض الأحيان لثمانية أشهر، على رغم أن أقصى فترة كانت لا تزيد على ثلاثة أشهر من تقديم طلب الانضمام حتى قبول الطلب المستوفي لشروط وزارة التعليم العالي.

وعلى رغم أن الملك عبدالله بن عبدالعزيز أمر بضم الدارسين على حسابهم لبرنامج الابتعاث، وعلى رغم أن الوطن خصص 20 بليون ريال في الموازنة الجديدة لبرنامج الابتعاث، إلا أن وكيل وزارة التعليم العالي صرح بأنه سيتم استخدامها للمرحلة الثامنة لابتعاث المزيد من الطلاب، ولم يتطرق لهؤلاء المنسيين في الغربة… أليس من المفروض أن يكون لهم الأولوية قبل إرسال المزيد من المبتعثين؟!

كتب أحدهم في صفحتهم على «فيسبوك»: «ضمونا قبل أن يُقتل فينا الأمل»:

«وزير التعليم العالي رفعت توصياتك لمقام خادم الحرمين الشريفين بتغيير مسميات بعض الأقسام، وتمديد خدمة الأساتذة الجامعيين والموظفين… إلخ، ولم ترفع بانضمام الدارسين على حسابهم الخاص لخادم الحرمين الشريفين… أهذا لأن الموازنة لا تكفي؟ لا أظن ذلك، نحتاج توضيحاً، هل وضعنا يرضيكم؟ خصوصاً ونحن سعوديين؟ وفي ظل حكم الملك عبدالله، بعد حكم الله عز وجل!!».

وكتب الآخر: «والله إن الواحد صار يفكر في مصاريف الدراسة والسكن والمعيشة أكثر من تفكيره في النجاح».

بعضهم وجد الحل في العمل في «بيتزا هت» براتب ٢٥٠ دولاراً أسبوعياً حتى يتم قبول طلبه بالانضمام للبعثة! المثير في الأمر أن بعض هؤلاء الطلبة قدموا على «حافز» للحصول على الدعم المادي كعاطلين لمساعدتهم في مصاريف الدراسة حتى يتم ضمهم لبرنامج الابتعاث. تم رفض طلبهم لأن النظام يظهر أنهم طلبة مدعومون من وزارة التعليم العالي، ما يُعطي مؤشراً أن بعض الطلبة الدارسين على حسابهم مسجلون على أنهم مبتعثون، لكن هناك تأخيراً في إتمام إجراءاتهم، أو أن هناك تلاعباً، إذ لا تصل المستحقات لمستحقيها، وفي الحالتين يُعد ذلك أمراً خطراً يستدعي التحقق الفوري لمعرفة الأسباب.

كل تلك الطاقات التي تضيعها الملحقات الثقافية حول العالم في ملاحقة أخلاق المبتعثين، وملابس المبتعثين، وبحوث المبتعثين، التي قد تتسبب في قطع البعثة «بذكرها لأرقام وإحصاءات لأنها – كما قالت – جهات عليا تحرج السعودية»، ومحرم المبتعثات، أو كما قرأت أخيراً التحذير من «القصات السبايكي»، كما جاء على لسان الملحق الثقافي بمصر الدكتور الوهيبي مع أول يوم في عام 2012، وذلك بعد أن قرر إغلاق فرع الملحقية في الاسكندرية، على رغم وجود ما يقارب 800 مبتعث هناك. في حين كان يجب استثمار هذه الطاقات في تيسير أمور المبتعثين والدارسين في الخارج، فما أجبرهم على الابتعاث إلا لحاجة الوطن الماسة لهذه التخصصات وعدم قدرة جامعاتنا على استيعاب الأعداد المتزايدة من خريجي الثانوية.

آلمني كثيراً كيف أن زهرات شبابنا اليافع، يعانون الكثير من بطء تعامل الملحقيات معهم، وتأخير إجراءات انضمامهم، لدرجة أن الكثير يضطر لقطع دراسته والعودة لعدم توفر المادة، ولم توفر وزارة التعليم العالي أي آلية للتبليغ عن التقصير، أو التأخير من الملحقيات، فلم يجد هؤلاء الشباب غير إطلاق المناشدات لخادم الحرمين هنا وهناك.

أختم مقالي بحوار حقيقي حصل بين سالم الشمري، وهو طالب يدرس على حسابه، وبين مبتعث:

«طالب مبتعث: أنت تجمع وتقصر الصلاة؟

أنا: نعم

طالب مبتعث: ليش؟

أنا: لأني غير مبتعث، وما أدري هل أنا ابتعث أو أرجع لديرتي.

طالب مبتعث: الله يوفقك وتبتعث وترتاح وتصلي صلاتك كاملة.

أنا: الله يسمع منك.

أقل أمنياتي اجعلوني أتم صلاتي فقط…».

لنذكر أن شبابنا في الخارج تغربوا عن الوطن، من أجل الوطن، فرفقاً يا ملحقياتنا بهم!

نشرت في صحيفة الحياة اللندنية

http://international.daralhayat.com/ksaarticle/346619

Advertisements

الكاتب: Manal M. al Sharif منال مسعود الشريف

خلقنا الله أحراراً ومتساوين.. ليس من حق أحد سلبك هذا الحق.. إلا إذا رضيت أنت بذلك God created us free and equal. No one can take that away unless you allow it.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s