ارضَ بـ «قردك»


لا تخلو محادثة في حياتنا من مثل من هنا ومثل من هناك، خصوصاً إذا كانت هذه الأحاديث مع كبار السن في العائلة، الذين يكنون معزة وتقديراً كبيرين للأمثال الشعبية، يسردون الوقائع والأحداث التي أنجبت لنا المثل، ولا يملون من ترديده لاحقاً في مناسبات مشابهة، حتى أن كبار السن في العائلة يصبح لديهم مثل مفضل نعرفهم به. الطريف أننا نسبغ هذه الأمثال الشعبية قدسية خاصة، فيصعب نقاشها أو مخالفتها، فإذا دخلت في نقاش مع أحدهم ولم تعجبه نظرتك الجديدة أو غير المعهودة للأمور سيرمي في وجهك أحد هذه الأمثال، ويظن أنها كفيلة بإخراسك.

ومن صفات المثل أنه يتم تكراره، لأنه عادة يأتي خفيفاً طريفاً مسجوعاً. لذلك عندما تسمع أحد كبار العائلة يقول مثلاً يعجبك ستردده حتماً في مناسبات مشابهة، ومن هنا تأتي المشكلة، ففي علم النفس، ما تردده كثيراً سيتحول لتصديق كامل بصحته حتى لو كان خطأً، وبذلك نصنع قوالب جاهزة لا يخرج العقل عنها حين يفكر.

صحيح أن الأمثال هي مرآة لثقافة وتجارب الشعوب، وترديدها كتب لها الديمومة والاستمرار بعد أن انتهت القصة التي صاحبها المثل، لكن المعضلة تبرز حين ننزلها منزلة المُسلّمات في الحياة التي لا ينبغي نقاشها أو تغييرها، وتصبح قانوناً أزلياً لا ينبغي لنا المساس به.

قلت مرة في إحدى مقابلاتي مثلاً دارجاً عندنا: «الله لا يغير علينا»، وقلت حينها: «بالعكس الله يغير علينا للأحسن والأفضل»، سعدت حين رأيت الكثير يردد ذلك، فهذا يعني أنني نجحت ولو مرة في كسر طوق قدسية الأمثال الشعبية، من الأمثال التي نرددها كثيراً جداً «ارضَ بقردك لا يجيك أقرد منه»، لماذا نكتب على أنفسنا العيش بتعاسة فقط خوفاً من التغيير ومواجهة المجهول؟ لماذا لا يكون ذلك المجهول أجمل؟ لماذا يجب أن يكون دائماً «أقرد»؟ لماذا نطبق «أصرف ما في الجيب يأتيك ما في الغيب» بحذافيرها، كم علمتنا الإتكالية والإسراف حتى أصبحنا عبيد الراتب وبطاقات الإئتمان، وجعلتنا نفشل في التخطيط المادي لمصروفاتنا حتى أثقلتنا الديون إلى يوم يقبرون، أصبح «مال عمك ما يهمك» شعار الكثير، مادام عمك لا يعرف ماذا تفعل بماله حين لا يراك، سلبتنا الأمانة وأماتت الضمائر، وهناك قوم «إذا سرقت فاسرق جملاً» يتعففون عن الصغائر لأنهم يتحينون الفرص «للهبشة» الكبيرة، ولهؤلاء قوم «أبعد عن الشر وغني له» ممن ينظرون من بعيد لسارق الجمل ويطبلون له اتقاء شره، ثم نظل نردد «الله لا يقطع لنا عادة»! لكن ما يثير حفيظتي أكثر أمثالنا الشعبية التي ظلمت المرأة كثيراً،

فمن مثل «اللي تعشق ورا أهلها تضيع شرفها ومهرها»، الذي تجاهل كيف امتلأت كتب الأدب والشعر بقصص وأشعار الحب والعشق الخالدة في نساء لم يضعن شرفهن، بل كانت أن تقبل بالعاشق زوجاً أقصى شرف يطمح إليه ذلك الرجل.

إلى مثل «البنت سمعة، والولد شايل عيبه»، الذي يكرس النظرة الدونية للمرأة، إذ تربط سمعة وشرف العائلة بأفعالها هي وحدها، فيحاسبها المجتمع بقسوة على أخطائها، بينما يغفر للرجل زلاته مهما عظمت. لذلك اسمحوا لي أن أغيّر أمثالاً مثل «شاور المرأة وخالفها»، إلى «شاور المرأة ترتاح»، و«النساء ريحانات القلوب وشيطانات الجيوب»، إلى «النساء ريحانات القلوب وبانيات البيوت»، و«طاعة النساء ندامة»، إلى «تجاهل رأي النساء ندامة»، ولا أنسى «ارضَ بقردك لا يجيك أقرد منه»، إلى «بع قردك واشترِ غزالاً أحسن منه».

نشرته صحيفة الحياة اللندنية

http://international.daralhayat.com/ksaarticle/349353

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s