كيف أخترقُ البريد الإلكتروني لزوجي؟


من الأسئلة الطريفة التي تصلني دوماً: «كيف أخترق البريد الإلكتروني (الإيميل) لزوجي؟»، وقبل أن أسترسل في طرح رأيي الشخصي في الموضوع اسمحوا لي أن أرد رداً تقنياً مبسـطاً يشرح موضوع الأمن المعلوماتي.

في بدايات «الإنترنت» كان يجب على المخترقين «الهاكر» الإلمام بكثير من المعلومات عن «TCP/IP»، أو بروتوكول «الإنترنت»، وبروتوكول نقل الاتصال، والمعرفة الواسعة بالبرمجة ونظم التشغيل، لذلك اختراق الشبكات والحواسيب كان مقصوراً على القلة القليلة ممن تتوفر لديهم هذه المهارات، ثم تطور الوضع وبدأت تتوفر أدوات اختراق جاهزة يمكن تحميلها من «الإنترنت» ثم تعلم كيفية استخدامها، فكان يكفي أن تزور المواقع المتخصصة في الاختراق وتكتب ما تشاء في محرك البحث لتعرض أمامك سلة مما لذ وطاب من هذه البرامج، وحتى الفيروسات الجاهزة للتحميل والنشر، ثم بدأ شيئاً فشيئاً انتقال التركيز من مهاجمة الشبكات ونظم التشغيل، كونها مهمة معقدة، لاستغلال الثغرات الأمنية الموجودة في البرامج المثبتة على الحاسوب، كالحزمة المكتبية، كون عدد الثغرات المكتشفة فيها أكثر وأسهل في الاستغلال.

نعود للبريد الإلكتروني، أو أي خدمة إلكترونية تستخدمها عن طريق الانترنت «فيسبوك، تويتر، خدمات بنكية… إلخ»، تقدم هذه الخدمات شركات تعمل كل ما بوسعها لإبقاء سجلها نظيفاً من محاولات الاختراق، لأن ذلك يعني الإضرار بسمعتها ومكاسبها المادية، وبذلك يصعب جداً اختراقها، لذلك ينتقل المخترق عادة للطرف الأضعف في المعادلة، وهو هنا المستخدم، وذلك إنطلاقاً من قاعدة بسيطة في أمن المعلومات «اختراق السلوك البشري أسهل دوماً من اختراق النظم الإلكترونية»، وهنا يستغل المخترق قلة الوعي عند المستخدم بأسس أمن المعلومات.

أكثر طريقتين شيوعاً اليوم هما «الاصطياد Phishing»، و«الخبث الاجتماعي Social Engineering»… «الاصطياد» نوع من السبام الذي يصلك بشكل يجعله مشابهاً للموقع الذي يقدم لك الخدمة الإلكترونية، بحيث يخبرك أنه سيتم إغلاق حسابك لو لم تقم بتحديث بياناتك ويعطيك رابطاً لعمل ذلك، الرابط سيأخذك لموقع طبق الأصل من الموقع الأصلي، وبذلك تتم سرقة بياناتك السرية وبكامل إرادتك، والحل البسيط هنا ألا تثق في الرسائل من هذا النوع، والتأكد أن الرابط الموجود فيها هو رابط الموقع الأصلي نفسه. أما «الخبث الاجتماعي» فهو يتم عادة من شخص تعرفه، أو يتعرف هو عليك، بغرض خداعك والحصول على معلومات شخصية منك تساعده في تخمين كلمة السر، أو إجابة السؤال السري الذي يستخدم لاستعادة كلمة السر حين نسيانها، والحل أيضاً سهل، لا تستخدم إيميلك الشخصي للتسجيل في المواقع، مثل «فيسبوك وتويتر»، بل قم بإنشاء إيميل خاص لهذا الغرض لا يعرفه أحد غيرك أنت، ولا تثق في أي شخص عندما يأتي الأمر للكشف عن معلوماتك الشخصية، مهما بدا هذا الشخص بريئاً.

هناك أيضاً طريقة بسيطة لسرقة معلومات حسابك، أو التجسس على نشاطك على «الإنترنت»، وهي وجود «مسجل مفاتيح أو Key Logger» على الجهاز الذي تستخدمه، إذ يقوم هذا البرنامج بتسجيل كل ضغطة مفتاح على لوحة المفاتيح وإرسالها لإيميل المتجسس، حتى أن بعض البرامج تستطيع أن تأخذ صوراً متتالية من نشاطك… الحل يكمن في عدم الثقة في الأجهزة الموجودة في الأماكن العامة، والقيام بمسح دوري لحاسوبك الشخصي للكشف عن هذه البرامج التجسسية.

نحن نستخدم هذا النوع من التوعية «كيف يفكر العدو؟» لحماية أنفسنا أولاً وعائلاتنا من الوقوع ضحية لمثل هذه الاختراقات، وخلاصة القول للزوجة السائلة، في الغالب قام زوجك بقراءة هذا المقال أيضاً، فيجب أن تحذري قيامه أيضاً بالتجسس على إيميلك، وكم سيكون جميلاً أن تبحثي عن كيفية اختراق قلبه، بدلاً من إيميله، واحتلاله حتى لا يجد الوقت لحب آخر.

نشرت في صحيفة الحياة اللندنية
http://ksa.daralhayat.com/ksaarticle/368429

Advertisements

2 comments on “كيف أخترقُ البريد الإلكتروني لزوجي؟

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s