ماذا تريد المرأة السعودية؟


هذا المقال مستوحى من «وسم تويتر» «ماذا تريد المرأة السعودية؟»، وشارك فيه حتى النساء العربيات، لنكتشف أن همومنا واحدة، وعندما أبدت المغردات اعتراضهن على مشاركة المغردين من باب «كفاكم حديثاً بصوت المرأة»، بدأ المغردون وسمهم الخاص «ماذا يريد الرجل السعودي؟» … بعد إذن المغردات النساء والمغردين الرجال، سأستقي أفكار هذا المقال من روائع ما كتب في الوسم الأول.

ماذا تريد المرأة السعودية؟… ظل الجواب مرهوناً بتكهنات الرجل وحده، فلا صوت للمرأة في أماكن صنع القرار حتى اللحظة، وعلى الرجل قراءة أفكارهن ليعرف ماذا يردن، ما أخرج لنا أنظمة ذكورية، عاملت المرأة كقاصر، فاقد الأهلية، وفرضت الوصاية المقيتة عليها في كل شؤون حياتها، حتى يخال للمرء أن لو استطاعوا لفرضوا الوصاية على الهواء الذي تستنشقه، في مخالفة صريحة للنواميس الكونية وقوانين الطبيعة التي جبلت الإنسان على حرية الاختيار، ومخالفة صارخة لشريعتنا الإسلامية التي قررت للمرأة كفاءة ذاتية في تدبير شؤونها واتخاذ القرارات في حياتها بنفسها، وبالغت في المساواة بين المرأة والرجل إلى حد تعيينها كمفتية وقاضية وحتى محتسبة، كما حصل في عهد الخليفة الذي سبق زمانه بوضع أسس الدولة الحديثة، عمر بن الخطاب «رضي الله عنه».

يقول قاسم أمين في كتابه «المرأة الجديدة»: «في كل مكان حط الرجل من منزلة المرأة، وعاملها معاملة الرقيق، حط نفسه وأفقدها وجدان الحرية… الحرية هي قاعدة ترقى بالنوع الإنساني ومعراجه إلى السعادة؛ ولذلك عدتها الأمم التي أدركت سر النجاح من أنفس حقوق الإنسان، إن المقصود من الحرية هنا هو استقلال الإنسان في فكره وإرادته وعمله متى كان واقفاً عند حدود الشرائع، محافظاً على الآداب، وعدم خضوعه بعد ذلك في شيء لإرادة غيره».

ماذا تريد المرأة السعودية؟… تريد رفع الوصاية الذكورية عندما تبلغ السن القانونية للرشد، والاعتراف بها كإنسان بالغ، عاقل، راشد، كامل الأهلية، فلا مجال لتقدم المجتمع ورقيه ونصفه الآخر مشلول، يستجدي الإذن ليدرس، ليعمل، ليبتعث، ليتزوج، ليستخرج أوراقه الثبوتية، ليعيش! فتصبح حياة المرأة السعودية رهناً لذكر، إن صَلُحَ هذا الذكر، صَلُحت حياتها، وإن فسد، فسدت حياتها… تريد أن يتم سن قانون للأحوال الشخصية (مدونة الأسرة) التي ستحميها وأطفالها في قضايا الزواج والطلاق والحضانة والنفقة، وتمنع زواجها قبل بلوغها السن القانونية لذلك… تريد أن يتم سن قانون يُجرم ويُعاقب من يتجرأ ويتحرش بها أو يعنفها حتى لو كان من المحارم… تريد مساواتها بالرجل في إعطاء الجنسية لأبنائها من غير سعودي، ومساواة أبنائها ببقية أبناء الوطن في الحقوق والواجبات.

ماذا تريد المرأة السعودية؟… تريد أن يكون التعليم إلزامياً في جميع المراحل، فلا يترك المجال لتسلط الذكر ليحرمها من هذا الحق الأساسي إن شاء… تريد أن يتاح لها المزيد من التخصصات العلمية والهندسية التي تحتاجها سوق العمل، بدلاً من التخصصات المندثرة التي لا تزال تدرس للإناث… تريد أن توفر لها الوظيفة مع فرض حد أدنى للأجور وفرض التأمين الصحي والاجتماعي على صاحب العمل حتى لا يستغل حاجتها ويساومها على حقوقها كموظفة.

ماذا تريد المرأة السعودية؟… تريد الاستقلالية في اتخاذ القرار، وحرية الاختيار والاحترام، وأن ينظر لها كإنسان وليس كشيطان مصدر الشرور والفتن فقط… تريد عدم المساومة في حقوقها إرضاءً لأحد، أو أن تُستخدم قضاياها في الصراعات بين التيارات المتناحرة… تريد أن تختار ويكون لها من يمثلها في أماكن صنع القرار.

ماذا تريد المرأة السعودية؟ باختصار… تريد المواطنة الكاملة لتعيش بكرامة!

نشرته صحيفة الحياة

الأربعاء ٢٧ يونيو ٢٠١٢

Advertisements

6 تعليقات على “ماذا تريد المرأة السعودية؟

  1. الرجال قوامون على النساء … وكمان مستحيل المرأة تتساوى مع الرجال فيه اختلافات كبيرة

  2. الله يحميك من الظلاميين والجهلاء الذين لايستطيعون تفهم أننا في الألفية الثالثة ,وكنت موفقة في اقتباس أقوال المفكر قاسم أمين لأنه يعطي الأمل بأن الظلام لا يمكن أن يسود… لأن الشعب جميعه ذكورا ونساء يريد أن يعيش بكرامة . شكرا لك .

  3. This article has moved me so much and almost made me cry by just reading it. I can identify and relate to it on so many levels, and i just hope all this changes soon . Thanks you for writing such a piece, keep going

    by the way, do you write such articles in English as well? i would love to share this with many friends worldwide

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s