Posted in مقالاتي في الحياة،حقها كرامتها

ردودكم في مقال


«أنتِ دمرتيني بمقالك «متى ستدركين أنه لا يحبك؟»، تركتني حبيبتي أول ما قرأته…».

فاجأتني هذه الرسالة من أحد القراء، لم يعطني تفاصيل الحكاية، لكن يبدو أن المقال الذي ذكره، وكان في الأصل رسالة كتبتها لصديقتي المقربة حين تركها من تحب قد لامس حياة الكثيرين، عرفت ذلك من القصص الخاصة جداً التي شاركها القراء معي، وهي ردود غير اعتيادية فرضت أن أفرد لها هذا المقال. أحدهم اتهمني أنني استوحيت المقال من كتاب أحلام مستغانمي «نسيانكم»، وهذا لم يحصل أبداً، فالكتاب قرأته منذ سنوات عدة، ولم أحتفظ منه إلا بقصاصة «ميثاق شرف للأنثى الذكية»، الذي اقتبست منه عبارتين في آخر المقال. لا تحتاج لتكون خبيراً في أمور القلوب لتتحدث إليها، ببساطة لأن القلوب إذا كانت قريبة من بعضها البعض ستصعد إلى عوالمها العلوية، إذ لا تحتاج للغتنا الأرضية لتتواصل.

«قرأت مقالتك، وما أنهيتها إلا وأنا خاشعة من البكاء، لقد لمستي جرحاً في غاية ألمه… أحببت شخصاً غير سعودي وكان يحب غيري، لملمت جراحي واحتفظت بحبي، وبعد سنوات يصارحني بحبه، وتتم الخطوبة لكن حبه القديم عاد لحياته وتحاول استرجاعه. أقارن بينه وبين قريب لي يحبني بجنون، حب من طرف واحد، جعلني أكتشف عيوب خطيبي فهو أناني، جاف، قاسٍ، متطلب انتقادي»… هذا رد إحدى القارئات بتصرف بسيط، لا أعرف بقية التفاصيل، لكن الحيرة والمقارنة في كلامك كافية أن تراجعي قرارك. ببساطة الرجل الذي يحبك سيحترمك، ولن ينتقدك ويبرز عيوبك، بل سيتغافل عنها ولن يذكرها أبداً، وسيركز على حسناتك وإيجابياتك.

«مقالك هذا الأسبوع لامسني شخصياً، لأنني مررت بتجربة صديقتك نفسها، وفي تلك الفترة عرفت معنى الصداقة. صديقاتي دعموني وأنسوني كل ما مررت به من حزن. صحيح أنني احتجت فترة تقارب السنوات الثلاث، ولكن ولله الحمد فقد غيّرت مسرى حياتي وأصبحت أكثر رضاً عن نفسي، وأيقنت أن الذي يستحقني هو من يتمسك بي لا من يضحك على دموعي، أتمنى أن تعي صديقتك الحقيقة كما أدركتها»، صبا.

قارئة طلبت عدم ذكر اسمها كتبت: «أشعر أنه من غير العدل أن نحب الآخرين ولا نملك جعلهم يحبوننا في المقابل. وقعت في حب من طرف واحد لسنوات. كنت أسأله: لماذا لا تعطي حبنا فرصة؟ ماذا ينقصني؟ حاولت بكل الطرق إرضاءه، تغيرت وغيرت كل شيء في حياتي لأعجبه. كان هو نفسه يقول لي «يا بخت من يتزوجك». جعلني أفقد ثقتي بنفسي، وكلما زاد في الجفاء زدت في حبه، سافر ليكمل دراسته وتركني. قررت نسيانه لكن تمر علي أيام لا أستطيع النوم أو الأكل وتأثرت ونحل جسمي»… ردي يا غاليتي: الحب من طرف واحد ابتلاء لا علاج له إلا حب جديد، يمحو آثار القديم المؤلمة، ويجعلك ترددين بينك وبين نفسك «كم كنت مجنونة لأحب شخصاً رمى بقلبي على قارعة الطريق»، لكن لا تبحثي عن هذا الحب، هو من سيجدك، انشغلي الآن بحياتك وبتعويض ما فاتك وأنت تنتظرين وتعدلين في حياتك من أجل رجل لم يستحقك يوماً. الحب الذي يجعلك تفقدين ثقتك بنفسك وتغيرين من نفسك لا يستحق إلا النسيان، والنسيان يحتاج لبعض الوقت والكثير من الدعم ممن حولك. ابحثي عن نفسك من جديد، أحبي نفسك، فإذا لم تحبيها فلن تستطيعي منح الحب للآخرين، ففاقد الشيء لا يعطيه. حبي الكبير.

نشرته صحيفة الحياة

الأربعاء ٢٢ أغسطس ٢٠١٢

Advertisements

الكاتب:

خلقنا الله أحراراً ومتساوين.. ليس من حق أحد سلبك هذا الحق.. إلا إذا رضيت أنت بذلك God created us free and equal. No one can take that away unless you allow it.

One thought on “ردودكم في مقال

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s