Posted in مقالاتي في الحياة،منال الشريف

ثقافة الاستهلاك


لحظة دخولنا «ساكس فيفث آفنيو» في نيويورك، أشارت صديقتي على حقيبة «جوتشي» وقالت أريد هذه. الحقيبة كلفتها ما يقارب 1000 دولار، ثم أعقبتها بشراء حذاء «لويس فوتون» بقيمة ٦٠٠ دولار. وقفت مشدوهة لعلمي أن صديقتي لا تزال طالبة تدرس وتتلقى المساعدة من وزارة التعليم العالي. اكتشفت في ما بعد أنها دفعت آخر دولار تبقى معها على الحقيبة والحذاء (الماركة). صديقتي الأخرى تعمل كمهندسة في شركة مرموقة، زرتها أخيراً، واقترحت أن نخرج لتناول العشاء سوياً… لم تتحمس للفكرة وبعد محاولات عدة اعترفت لي أنها مفلسة تماماً لآخر الشهر، والسبب أقساط بطاقتها الإئتمانية التي أكلت الراتب… زميلي في العمل، يقود سيارة «بي إم دبليو» فارهة، كنت أظن أن عنده مصدر دخل آخر غير الراتب، حتى علمت منه أنه غارق في أقساطها لخمس سنوات مقبلة.

ما يجمع هذه القصص الثلاث هو ثقافة الاستهلاك السرطانية التي فرضتها الحياة المعاصرة، وهي ثقافة تعني شراء أشياء لا نحتاجها، بنقود لا نملكها أو حتى بآخر هللة نملكها… ثقافة حوّلت ما كان كماليات أو من أشكال الرفاهية إلى ضروريات.

كما جاء في كتاب ريتشارد روبنز «المشكلات العالمية وثقافة الرأسمالية»: ثقافة الاستهلاك كانت موجودة في السابق، لكنها كانت حكراً على الطبقة الغنية أو الارستقراطية، كما في أوروبا في العصور الوسطى، إذ انتشرت مظاهر البذخ والترف، ولم يمكن أن يحدث ذلك لولا أن قابلتها ثقافة التقشف والحفاظ على الموارد في الطبقة الكادحة، والآن تجد الأنظمة الاقتصادية العالمية تكرس السياسة نفسها، إذ تُبقي الفقر في دول ما يسمى العالم الثالث لكي تتمتع الدول الكبرى بالحياة المرفهة والرغيدة… يشرح «روبنز» لاحقاً في كتابه كيف تم خلق الحاجة للاستهلاك عند الناس الذي بدأ بعد الحرب العالمية الثانية ولخصها في تطور فكرة المحال التجارية التي تشجع على الشراء، زيادة سوق الدعاية والإعلان من ٣٠ مليون دولار في أميركا نهاية القرن الـ «19» لما يزيد على ٢٥٠ بليون دولار عالمياً اليوم.

ثورة مصممي الموضة أو سوق الماركات الشهيرة التي تخلق الحاجة لمتابعة آخر خطوط الموضة لتبقى عصرياً وجذاباً، فالموضة التي كانت حكراً على الطبقة الغنية أصبحت في متناول من يدفع… استحداث ما يُسمى بخدمة العملاء ما يجعل الناس تشعر بالثقة والرضا… منح العمال والموظفين القوة الشرائية لخلق اقتصاد قائم على الاستهلاك، وذلك عن طريق زيادة الأجور وتسهيل القروض.

يذكر أن أول بطاقة ائتمانية ظهرت في الخمسينات الميلادية من القرن الماضي في الولايات المتحدة، ومكنت الناس من تملك ما لم يستطيعوا تملكه قبل ذلك، إذ من مصلحة البنك ألا يدفع الفرد قيمة ما يشتريه مباشرة، بل يتم تقسيطه ليحصل البنك على فوائد من الأقساط الشهرية… إذ أصبح الاقتصاد الأميركي معتمداً بشكل كبير على توفر القوة الشرائية للأفراد، فالمزيد من الشراء، يعني دعم الاقتصاد الوطني، وفي المقابل يعني المزيد من الديون للأفراد.

لا يوجد طريقة ناجحة للخروج من «فخ» الاستهلاك، الذي أصبح طريقة حياة حتى للأطفال من أي مجتمع، واخترت نصيحتين ذهبيتين من المستشار ة المالية سوز أورمان ساعدتني كثيراً: إذا كنت تستخدم البطاقات الائتمانية، تخلص منها فوراً، فطالما أبقيت عليها في حياتك ستظل في ديون. ويمكنك استخدام Debit card، وهي بطاقة ائتمانية مرتبطة بحسابك الجاري، أو تضع فيها مبلغاً من المال قبل استخدامها فلا تقع في كماشة الديون المؤجلة… ادفع لنفسك أولاً، وهذا يعني تشجيع ثقافة الادخار التي ألغتها ثقافة الاستهلاك، إذ يجب أن تقوم وبشكل أوتوماتيكي باقتطاع جزء من راتبك الشهري يذهب لحساب الادخار.

نشرته صحيفة الحياة

الأربعاء ٥ سبتمبر ٢٠١٢

Advertisements

الكاتب:

خلقنا الله أحراراً ومتساوين.. ليس من حق أحد سلبك هذا الحق.. إلا إذا رضيت أنت بذلك God created us free and equal. No one can take that away unless you allow it.

6 thoughts on “ثقافة الاستهلاك

  1. احترم قلمك يا منال.. لكن صاحب الرد الأول، ألم يبالغ قليلا في ردة فعله؟
    لا توجد علاقة تهد فجأة هكذا دون ان تكون هناك سلسلة من التراكمات التي سبقتها..
    لعله جعل مقالتك شماعة اعذاره..
    تحيتي

  2. كتاب ريتشارد روبنز «المشكلات العالمية وثقافة الرأسمالية» كان يتحدث عن ثقافة الإستهلاك من منظور آخر في ظل ضوء الرأسمالية وهي دائرة الإنتاج والإستهلاك التي قامت بفتح بخلق قفزة نوعية للطبقتين الكادحة والأرستقراطية (غيروا الإسم للـ(ـغنية) ولم يتغير المعنى ولا النتيجة! ) وذلك حدث بوجود متغيرات مثل كيانات المؤسسات الرأسمالية والإقتصاد المبني على الديون والإقتطاع (نتاج طبيعي للعملات المدعومة بموارد ومصدرة من جهة مركزية).

    مضحك مبكي عدم تطور العالم اقتصاديا ومالياً كما تطور علمياً وتقنياً! ولكن السنوات القادمة ستكون مثيرة فعلاً حين يسقط النظام المالي العالمي قريباً مع سقوط اليورو القريب وغرق الدولار في الديون!

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s