Posted in مقالاتي في الحياة،مقالاتي التقنية،منال الشريف

أنا وأنت لوحدنا


لفت نظري طفلان لم يتجاوزا العاشرة، يجلسان متقاربين في المكان، ولكن عينيّ كل منهما متسمرتان على هاتفه الذكي، وأصابعهما تضغطان الأزرار في سرعة عجيبة، استمر المنظر على هذه الحال لفترة طويلة، لم يتبادل فيها الطفلان الكلام، أو يشاركا أقرانهما اللعب في الحديقة التي كنت فيها مع طفلي، كان كل منهما غارقاً في شاشة صندوق العجائب المسمى «بلاكبيري»، أصبح منظر الأطفال وهم يقضون الساعات الطوال على هواتفهم الذكية وأجهزة الكومبيوتر اللوحية كـ«آي باد» معتاداً جداً، حتى أن جيلهم سبق (وللمرة الأولى في تاريخ البشرية) الجيل الذي قبله في المعرفة والتعامل مع التقنيات الحديثة، ما صنع تلك الفجوة التي لا تزداد إلا اتساعاً مع كل هاتف ذكي جديد ينزل الأسواق.

لكن الكبار أيضاً ليسوا بأحسن حالاً، هل شاهدت أصحاب الأجهزة الذكية في اجتماعاتكم العائلية مطأطئي الرؤوس، محملقين في شاشاتهم وكأنهم يديرون صفقات بالملايين؟ هل خرجت مرة مع أصدقائك ورجعت وأنت تشعر أنكم لم تتبادلوا الأحاديث كالسابق، فكل مشغول بسيل «الرنات» التي لا تتوقف؟ أتفهم أن يعيش المرء وحيداً بسبب الظروف، لكن لا أستطيع أن استوعب أن تعيش وحيداً وكل هؤلاء الناس حولك! أذكر أن صديقتي كانت ستُدهس مرة ونحن في شوارع نيويورك بسبب انشغالها في هاتفها الذكي، لولا أن سحبتها بقوة للرصيف، وأنا أطلب منها أن تضع جهازها في حقيبتها، فما كان منها إلا أن أكملت ما كانت تفعل بلا مبالاة، ما جعلني أقودها كما يُقاد الأعمى لسلامتها بعد أن نجت من حادثة محققة!

أظهرت إحصائية، نشرها موقع «فكر مع غوغل»، أن الإمارات والسعودية تأتيان على رأس قائمة: «أكثر شعوب العالم استخداماً للهواتف الذكية»، بواقع ٦٢ في المئة للإمارات، و٦٠ في المئة للسعودية، وبفارق عن الدول التي تليهما في القائمة «النرويج ٥٤ في المئة، استراليا ٥٢ في المئة، والمملكة المتحدة ٥١ في المئة»، كما نشر موقع «العربية نت»، في ٥ كانون الأول (ديسمبر) ٢٠١٢، أن عدد مشاهدات موقع «يوتيوب» في السعودية بلغ ١٩٠ مليون مشاهدة يومياً من أصل ٢٤٠ مليون مشاهدة في الشرق الأوسط، أكثر من نصفها يحدث من أجهزة الهواتف الذكية، أي أن عدد المشاهدات اليومية في السعودية يفوق عدد سكانها بسبع مرات، ما يجعل السعودية تأتي في المركز الأول عالمياً في عدد مشاهدات «يوتيوب» «بحسب خبر آخر نشره الموقع نفسه في أيار (مايو) السابق»، أي أننا سبقنا شعوب العالم في تبني التقنيات الجديدة، فماذا تغير؟

تُظهر الدراسات أن إدمان الهواتف الذكية التي نستخدمها للدخول إلى «الانترنت» ومواقع التواصل الاجتماعي، يجعل الأشخاص أكثر وحدة وحتى نرجسية، ويعزز الشعور بالإحباط والكآبة والتوتر، من السخرية حقاً أن الأجهزة التي نستخدمها للتواصل الإلكتروني غدت سبباً في العزلة الاجتماعية، إذ قلت الزيارات والأحاديث وجهاً لوجه مع الآخرين، واستبدلت بها علاقات صامتة مع أجهزة صماء، نعيش نحن وهي لوحدنا في العالم الافتراضي الذي صنعته لنا.

أذكر حين خرج الفيلم الأميركي «ماتريكس»، الذي يصور المستقبل، وقد سيطرت الحواسيب الآلية عليه، وفقد البشر سيطرتهم على حياتهم، وغدوا بطاريات تغذي الحواسيب بالطاقة، كانت الفكرة مرعبة في حينها أن تتفوق الآلة على صانعها، وتتحكم في حياته… نظرة بسيطة تتأمل الواقع اليوم تجعلنا نكتشف أن التقنيات الجديدة بدأت بالفعل بالسيطرة على حياتنا، لكنها هذه المرة برضانا الكامل وسابق معرفتنا، ولأؤكد لكم هذه الفرضية، إذا كنت من مدمني استخدام الهواتف الذكية حاول أن تأخذ إجازة يوماً واحداً وبكامل رضاك، وأنت في طريقك للخارج أطفئ هاتفك الذكي وأتركه في المنزل، لا تدخل على «الإنترنت»، ولا تفتح بريدك الإلكتروني، ولا مواقع التواصل الاجتماعية من أي جهاز آخر، هل تخيلت وضعك؟… مقلق حقاً!

 نشرته صحيفة الحياة

Advertisements

الكاتب:

خلقنا الله أحراراً ومتساوين.. ليس من حق أحد سلبك هذا الحق.. إلا إذا رضيت أنت بذلك God created us free and equal. No one can take that away unless you allow it.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s