مبروك زواجك من غيري… يا حبيبتي


في أحد النقاشات النسائية التي تستمتع فيها حواء بتقطيع آدم، جاءت هذه القصة:

«اتصل ليجدها بين دموعها سألها: ما بك؟

قالت: جاءني خاطب، وسأنزل الآن لأقابل أمه.

رد عليها: أمسحي دموعك حبيبتي، لتراك أمي جميلة.

النسخة المحلية

اتصل ليجدها بين دموعها سألها: ما بك؟

قالت: جاءني خاطب، وسأنزل الآن لأقابل أمه.

رد عليها: أمسحي دموعك حبيبتي وأنزلي لتقابلي أمه، قد يكون خيراً مني ويحبك أكثر مني، ومبروك الزواج مقدماً وبالتوفيق».

تلا هذه القصة الطريفة سيلٌ من التعليقات المضادة للرجل الشرقي، وكيف أن معظمهم يعلق الفتاة معه أعواماً في سراب أحلام وأوهام، ثم إذا أراد أن يرتبط كانت هي الأبعد من خياراته لزوجة المستقبل. وحتى إن تزوجها ستظل منة أو سيعيرها بأنها أحبته قبل الزواج، وفي بعض الحالات سيخونها أو يتزوج عليها… كانت هذه تعليقات صديقاتي، لكن كان لي وجهة نظر قد لا تتفق معها حواء.

من السهل جداً لوم الآخرين على تعاستنا وحتى حظنا العاثر، تجيد المرأة الشرقية وباحتراف لعب دور الضحية التي لا تملك زمام الأمور في قراراتها، فهي بيد الرجل أباً كان أو زوجاً، وأحياناً أخاً وابناً. وللمجتمع دور في بلورة هذه الفكرة حين أقنعها أنها أقل من الرجل، فلا هي صالحة لتدبير أمورها، على رغم أنها مسؤولة عن تدبير أمور بيتها، ولا هي قادرة على الوصول للكمال الذي وصل له الرجل، على رغم كل عيوبه، سيبقى الذكر ذكراً وتبقى الأنثى أنثى. والأسوأ حين تتحول العادات «المستجدة» التي تقلل من شأن المرأة لقوانين مكتوبة وتستخدم الأحاديث الموضوعة أو الضعيفة لإسباغ الشرعية عليها. وأقول المستجدة لأنها استجدت في جيل أمهاتنا ولم تكن في عهد جدتي – رحمها الله – التي ربت ثلاثة أطفال بنفسها بعد وفاة جدي، زرعت أرضها بيدها وملكت ماشيتها وبيتها وجميع أمرها.

الأم ملامة حين تزرع في عقل ابنها أنه أحسن من أخته بطريقة غير مباشرة، حين تسمح له بما لا تسمح لأخته، حين تتغاضى عن أخطائه بينما تعاقب ابنتها على الغلطة نفسها. البنت ملامة حين تستمد ثقتها من عدد خطابها، حين تدور في فلك الرجل الذي تحب حتى وإن لم يبدِ يوماً نية الارتباط بها، تجعل منه كل حياتها بينما هي جزء من حياته يستبدلها متى شاء، تجعل عالمها وقفاً ورهينة لإرادة الرجل، تسعد بإسعاده وإن أتعسها، تغفر زلاته بينما لا تتوقع المثل منه، يجب أن تكون ملاكاً وليس بشراً لتستحق حبه وقلبه وخاتم الزواج الذي قد لا تراه يوماً.

الزوجة ملامة حين تتنازل عن حقها أن تكون شريكة كاملة للرجل في حياته، يتقاسمان المسؤولية في أعمال البيت وتربية الأبناء، هل تعرف الزوجة أنه شرعاً لا يجب عليها خدمة الزوج، أو حتى استئذانه في أمور حياتها، بل مشاركته والأخذ برأيه فقط، هل تعرف أن القوامة معناها القيام بشؤونها وخدمتها، لا علاقة مالك ومملوك كما نرى اليوم؟ حتى المطلقة ملامة حين تجمع حقيبتها وانكساراتها وتخلي بيت الزوجية ظناً منها أن في ذلك صوناً لكرامتها؟ جاهلة أو متجاهلة أن البيت من حقها وأطفالها؟ كيف انقلبت الموازين؟ ثم تسأل لماذا الرجل يهينها؟ بينما هي أهانت نفسها أولاً حين تنازلت عن حقوقها إما جهلاً أو حُباً… حواء أول من يُلام في غمط حقوقها، حتى لو كانت معنوية كحقها في الاحترام! لكنه الرجل الذي كتب القواعد في حياة المرأة واتبعتها هي بلا أسئلة!

حقيقة:

حلم كل رجل أن يكون الأول في حياتها، وحلم كل امرأة أن تكون الأخيرة في حياته.

نشرته الحياة

الأربعاء ٢٢ مايو ٢٠١٣

Advertisements

3 تعليقات على “مبروك زواجك من غيري… يا حبيبتي

  1. الله يعين، أول مره أدخل مدونتك وأهنئك عليها.
    بس المشكلة بيصير كذا الموضوع تمرد وعدم تنازل من المرأة (ليت توضحي نقطة أن الحياة الزوجية لكي تستمر لابد أن يقدم كلا الطرفين تنازلات، مو تطالب بحقوقها بدون ما تقدم تنازلات)

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s