محاكمة وجيهة الحويدر وفوزية العيوني


كان أول خبر قرأته بعد أن نزلت طيارتي اليوم هو خبر الحكم بالسجن عشرة أشهر والمنع من السفر عامين على الناشطتين في مجال حقوق المرأة السيدة وجيهة الحويدر والسيدة فوزية العيوني الصدمة الأكبر كانت في نوع التهمة (التخبيب).. أحتجت أن أبحث في قاموس المعاني لأفهم معنى الكلمة العجيبة.. فوجدتها بمعنى أن يخدع الرجل المرأة على زوجها فتطلق ويتزوجها هو. لكن المعنى الذي تداوله المغردون كان (إفساد المرأة بأن يزين إليها كراهية زوجها) ، وبصرف النظر عن درس اللغة العربية الذي تعلمته لأفهم الخبر، لم أفهم الخبر ولا الحكم المصيبة..

هنا رابط للخبر كما جاء في صحيفة الحياة اليوم:

http://alhayat.com/Details/524187

سأتحدث عن السيدة وجيهة الحويدر كون لي معرفة سابقة بها، وهي موظفة في أرامكو وأم وتعد من أوائل الناشطات في مجال حقوق المرأة السعودية وتدير منبر الحوار والإبداع الذي نشرت فيه بياناً يعلق على الخبر:

http://www.menber-alionline2.info/news.php?action=view&id=12774

في الوقت الذي أغلقت خط الهاتف في وجهي الكثير من النساء من إعلاميات وناشطات وكاتبات ممن تتصدر أخبارهن الصحف وأسماءهن قوائم الأقوى والأعظم وبقية الألقاب البراقة كانت من المبادرات.. دلتني عليها الناشطة د. هالة الدوسري وقالت لي (كم هي امرأة قوية ورائعة وملهمة) وكانت فعلا من بين القلائل الذين استجابوا لطلبي بمقابلة لأشرح فكرة مبادرة (سأقود سيارتي بنفسي) وشدت على يدي وقالت (أنا معكن).. وحين لم يتمكن أخي المرة الأولى التي قدت فيها سيارتي من أن يكون معي وكان ذلك في يوم الخميس ١٩ مايو ٢٠١١.. لم أجد أحدا بالشجاعة الكافية ليقوم بخطوة مجنونة مثل تلك وطلبت منها يومها أن تشارك في تلك المغامرة مجهولة النتائج، وافقت رغم أنها كانت في حداد على والدتها وكانت في طريقها لمدينة الأحساء لتحضر (أربعينية والدتها)  رحمها الله.. بين حزنها وإنشغالها كانت الراكب الثاني بجانبي لتصور ما سيكسر لاحقا تابوه الذئاب البشرية..

لم أفهم لاحقا بعد الإفراج عني سر الهجمة الشرسة عليها واتهامها (بالتغرير) بي لقيادة السيارة رغم أني من طلب وألح في الطلب.. لم أفهم حتى عرفت أمرين عنها:

١- وجيهة الحويدر من أوائل النساء اللاتي صدحن بمطالباتهن برفع الوصاية عن المرأة

٢- وجيهة الحويدر من الطائفة الشيعية

أظن في وطني يكفي أن تكون الثانية لتلصق فيك كل التهم البشعة بالعمالة والخيانة والولاء لبلاد ماوراء الخليج، ويبدو أن اجتماع الإثنين عليها كان كافي لتكون هناك حملة منظمة لتشويه صورتها في كل مكان.. وبطريقة اعتباطية تنال من شخصها بالسب والقذف والتخوين، وحتى اليوم لم أجد دليل حسي أو مادي يستدعي كل هذه الحملة المشينة غير الأمرين الآنفي الذكر وإلا لما كانت ومازالت موظفة في شركة أرامكو ومازالت حرة طليقة.. 

أما الآن وقد بحت بمكنونات صدري التي كتمتها عامين، سأكتب رأيّ الشخصي في الحكم المصيبة الصادر اليوم..

الحكم ليس مسيئاً للسيدتين الفاضلتين فقط بل ولكل امرأة سعودية آمنت بحقها في العيش بكرامة ودافعت عن ذلك ونشرت الوعي بين بنات جنسها لأن ذلك يعد من أقل واجباتها تجاه من حولها..

تابعت مع السيدة وجيهة بشكل شخصي القضية الملفقة لهما (اختطاف ومحاولة تهريب) الزوجة الكندية، ولم تخرج عن كونها محاولة لتقديم مساعدات غذائية لامرأة حبسها زوجها مع عيالها، ولو أن التهمة اختطاف كما يدعي الزوج لماذا لم تحضر صاحبة القضية نفسها للمحكمة؟ لماذا تم التحفظ على الاتهامات وإغلاق الموضوع من قبل الإمارة نفسها؟ لماذا يعاد فتح ملف القضية بعد سنة كاملة من إغلاقها؟ لماذا عندما لم تثبت تهم الاختطاف والتهريب تم النطق بحكم عجيب من صنف (افتح المعجم ولو شاطر حتفهم)؟ ما أرجوه ألا تكون هناك خيوط تحاك في الخفاء ظانة أن بهكذا حكم سيتمكنون من إخراس البقية التي تطالب بنفس الحقوق التي طالما طالبت بها السيدتان وجيهة الحويدر وفوزية العيوني..

إن هذا الحكم مرفوض وغير عقلاني ومسيء جدا بحق كل من أغاث محروم أو نصر مظلوم.. إن هذا الحكم هو فعلا مايقوى به الظالمون..

Advertisements

الكاتب: Manal M. al Sharif منال مسعود الشريف

خلقنا الله أحراراً ومتساوين.. ليس من حق أحد سلبك هذا الحق.. إلا إذا رضيت أنت بذلك God created us free and equal. No one can take that away unless you allow it.

13 thoughts on “محاكمة وجيهة الحويدر وفوزية العيوني”

  1. اعتقد هذا الوقت المناسب لرد الجميل لهذا المراه الطيبه التي تقف بوسط الصحراء لتواجه الرياح والعواصف

    كوني بجانبها ادعميها باقوى ما لديك فهي قدمت الكثير لكنها مسكينه ” تنفخ بقربه مقطوعه ”

    الله ينصرها

  2. بسم الله

    ان ما ذكر بهذه التدوينه هو ” تخبيب ” لكل أمرأه ، عوضاً عن أن ما كتب هو تجني على الشريعه الأسلاميه وأعتراضاً على أحكام لم تكن تعسفيه كما تدعين ، ساسعى لأن تعاقبي على ما دونتيه بموجب الشرع ” القرأن والسنه النبوية الكريمة ” وسأطلب مضاعفة العقاب في مقابل كل رد على هذه التدوينه من قبل النساء المخببات .

    أنتهى

  3. تخبيبها ؟ ليش هي سفيهه والا ناقصة عقل, مو زوجة بالغة وعاقلة! .. منتهى التخلف في البلد هذا.
    أقسم بالله انها اسوء لعنة حلت علينا اننا انولدنا في هذا البلد! ياالله شو هالقرف!

    1. احمدي ربك انك انولدتي بالسعودية
      اما القرف فهو تفكيرك…
      النبي علية الصلاة والسلام لعن الشخص اللي يخبب بين الزوجين بقصد الافساد. لان الناس تدخل في شئون غيرها والمرأه عاطفية اكثر من عقلانية.

      ولوسمحتي لاتسبين السعودية لان كثير يتمنون الانتماء لهذا البلد

      ابوسعود

  4. For real!
    So we’re not supposed to even help each other out? what about those guys who convince other guys that beating their wives is the best solution to discipline them? can I file a similar law suite against them?
    I know of a lot of cases of battered woman who had good husbands turn against them thanks to such an advice
    I can’t help but wonder about that time when one of my students came to me all brusied and shaken because of what her husband did to her. She came to me for help beause she wanted legal advice. I directed her to a lawyer and told her not to give up her right no matter what and that if she stayed with him, he wouldn’t stop beating her since he already got away with it.
    Reading this article makes wonder if I could’ve faced similar charges for helping a poor student out!
    What society do we live in for God’s sake?!

  5. ألاخت منال الكريمة،

    أين هي وجيهة الحويدر الان لانني لم اسمع عنها منذ مدة . عسى المانع خير؟

    تحياتي ،

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s