Has Hijab Become a Social Symbol?



Famed Saudi writer Manal Al-Sharif has a thoughtful look into hijab. She says that a recent survey shows that the Muslim headscarf is considered as a social rather than religious symbol.
A recent survey from the University of Michigan’s Institute for Social Research conducted in seven Muslim-majority countries (Tunisia, Egypt, Iraq, Lebanon, Pakistan, Saudi Arabia and Turkey) found that most people prefer a woman to completely cover her hair, but not necessarily her face.

While public opinion in many of the surveyed countries expresses a clear preference for women to dress conservatively, many also state that women should be able to decide what to wear for themselves as long as they adhere to a conservative dress code.

Overall, most respondents agree that the most appropriate way for a woman to present herself in public is with her hair and ears completely covered by a white hijab.

This opinion is shared by 57% of survey respondents in Tunisia, 52% in Egypt, 46% in Turkey and 44% in Iraq. In Saudi Arabia, 74% say the burqaa or niqaab, which cover the woman’s face fully, are the most appropriate forms of public attire.

The figures above illustrate two important points. The first is that Muslim societies still consider the hijab a social symbol of conservative practice and chastity, regardless of the fact that its appearance, colour and way of being worn differs from one society to the next.

The second is that even in the most secular Muslim countries, such as Turkey and Tunisia, the hijab has retained its importance, indicating that it has become more of a societal imposition than a religious one.

This might represent a return to the true origins of the hijab in Muslim societies, where it was imposed on women by societal pressure and expectations. It is worth mentioning that in the absence of this important study, many outside the Muslim world believed that the hijab is imposed by political and religious authorities only, just as it is in Saudi Arabia, Iran and Sudan, where are all women – Muslim and non-Muslim alike – are obligated to wear one.

In telling the story of how the hijab came to be imposed, the history books and the Prophet’s Biography describe how hypocrites in Medina harassed women in the street if they believed them to be among the women slaves.

The wives of the Prophet (peace be upon him and his family) complained about this, and the verse of the jalabib was revealed: “O Prophet! Tell thy wives and daughters, and the believing women, that they should cast their jalabib (loose-fitting garments) over their persons: that is most convenient, that they should be known (as such) and not molested (Al-Ahzab 59).

Through their dress, it was now possible to differentiate the free women from the slave women when they walked in the streets. The biography books describe how Umar, the second Caliph in Islam, forbade the slave women if they copied the free women’s way of dressing.

As the judge and intellectual Mohamed Said Al Ashmawy explained in his book “The Truth about the Hijab and the Evidence of Hadith”, this reason for wearing jalabib – for distinguishing between slaves and free women – might be rendered obsolete by the non-existence of female slaves in the modern era.

According to the fundamental principles of Fikh (Islamic jurisprudence), the existence of the rule is intrinsically linked with the existence of the reason; if the rule exists, the reason must exist too.

Regarding the famous “verse of the hijab”, which is quoted by Quranic interpreters to justify the imposition of a religious veil, those who oppose this view point out that it was revealed with regard to the Mothers of the Believers (Wives of the Prophet) in particular, and that it does not refer to non-revealing clothes but rather to the non-revealing divide between the Prophet’s Wives and whoever talks to them.

The new generation of Muslim women is a questioning generation, influenced by science, technology and the Information Age. I recall the time a girlfriend from an American Muslim family asked me why women cover their faces in Saudi Arabia. I told her what I remembered from books and what we had been taught about it in the madrasa (religious school): that it is sinful (a3ura) for a woman to show her face. “What is a3ura?” she asked me. When I tried to translate the word literally, I became aware for the first time that in using this word, we compare a woman’s face to her genitals.

“Are you really telling me that God creates my face, places four of my five senses there, and then instructs me to conceal it because it compares with my genitals?” she said.

I didn’t have an answer at the time, but our discussion formed the beginning of a long search to find the origin of the hadith I had told her about. I found that no such hadith exists, and that it was merely a fabrication being used to subjugate woman to cover their faces, an imposition which is contrary to human nature.

Other justifications that we hear for the imposition of the hijab pertain to women’s allure to men and the fact that without the veil, she is exposing herself to the risk of harassment.

But despite wearing of the hijab being a widespread practice in Egypt, it has the highest rates of sexual harassment of all the Arab countries. And this raises questions about why we continue to punish the female victims and impose restrictions on them, instead of enacting a law which would deter the men from harassing in the first place.

But perhaps the biggest blow dealt to advocates of the hijab in the Muslim world came at the hands of a prominent religious institution in September 2013, when Al Azhar University awarded a doctorate with distinction to Sheikh Mustafa Mohammed Rashid for a thesis in which he argues that the hijab is not an Islamic requirement.

When the oldest institution and religious authority in the Islam world acknowledges that the veil is usually a social obligation, we can consider that a new precedent has been set.

As long as the hijab continues to be spread by political, social or religious forces, or women are held accountable for its appearance or colour; as long as laws are enacted that deny or impose its being worn, the hijab will remain a highly controversial topic.

It is a subject that is used to make condemning decisions about women, and that differentiates women from those around them in a world where differences and distinctions are being broken down on a daily basis.

Published on Islamist Gate February 9th, 2014

http://www.islamistgate.com/376

Medieval Times


It is high time that Shari’ah-relevant penalities like beheadings, flogging and chopping off hands are amended to cope with today’s world. Such laws conjure up Medieval times and tarnish the image of Islam in the outside world. Islam itself is a religion for every time and place, adaptive and flexible

In 1478 AD, the Spanish Inquisition was founded. Its main mission was to combat heresy and punish violators or deviators from the church teachings. It later expanded to prosecute sorcery, and was also used as a political tool for the prosecution of non-Christians such as Jews and Muslims.
Historians refer to the 13th-15th centuries as Medieval or The Era of Darkness in Europe. The Church seized control of all aspects of public, political and social life.  Heinous crimes against humanity, like persecution and torture, were committed in the name of God.
Grand Inquisitions persisted until the mid 19th century. In 2000 AD, Pope John Paul II made a public apology for the Inquisition and asked forgiveness of God for those who were killed by the Church.
Today we are in the year 1435 AH, thus the 15th century of Islam, by looking back in time we can easily find similarities between Islam and Christianity in two different epochs.
In countries that formed constitutions based on Islamic Laws or Shari’ah such as Afghanistan, Iran and Saudi Arabia, you will find that the clerics have more power when compared to the rest of the Islamic world.
The problem is not in making Shari’ah the system of a country, the problem is when the prejudice of clerics prevents them from confessing that these laws must adapt to the 21st century and can’t be used literally as if we are still living in the Medieval times.
By that they are ignoring the essence of Islam (A religion for every time and place). How can a system be valid in all times and all circumstances unless it’s flexible and adjustable with a space of annulment when contradicting the public interest, even if it has a clear text of Qur’an?
What was acceptable 1,500 years ago is seen as brutal and dehumanizing today. One of that is Hudood in Islam. Hudood is the word often used in Islam for the bounds of acceptable behavior and the punishments for serious crimes.
There are three punishments in Islam for violating Hudood (Arabic for the literal meaning of red lines or restrictions): Beheading with sword for intentional killing or robbery with homicide, amputation of hands or feet for theft and robbery without homicide, flogging with a varying number of strokes for drinking alcohol, zina’ or extramarital sexual intercourse (this refers to all offenders married and unmarried alike), false accusations of zina and spreading rumours of zina.
To give an example supporting this argument, in the time of Umar Ibn Al-Khattab, the second Caliph in Islam, he suspended amputation of hands for theft at the year of the great famine. His argument was (life preservation is more important that money preservation). Umar was giving a practical lesson that Hudood are not mandatory if such divine laws would cause undue hardship.
In a country like Saudi Arabia, it is rare for a week to pass without reading or hearing about a new punishment for violating Hudood. Recently three major stories were covered in the news, horrifying pictures and videos were circulating on social media:
* 5 Yemenis were beheaded and their bodies hung in public. The crime: being in a gang of bandits.
* A Yemeni thief had his hands cut off in Jazan. What is not mentioned in the story of this unlucky man the type of things had taken to thievery, in a land where billions of Riyals are reportedly being stolen every day by ‘his royal highness and his excellency.’
* A woman in her 40s was given 80 lashes in the public yard of the University of Rafha and was then imprisoned for a month. The crime: insulting an administrative female employee who had married her husband without her knowledge.
Every time witnesses spread the pictures and videos from these terrible punishments far and wide on social media networks, the Saudi authorities do not appear to recognise that these horrifying images distort their image and even the image of Islam itself around the world. They instead insist that tweets asking questions about the Prophet, such as those by Hamza Kashgari are offensive to Islam.
In this era, the era of the Universal Declaration of Human Rights, the era of space exploration, modern science and technology, the era of civil states with institutions of legislative, judicial and security,  countries that want to apply rigid and outdated Shari’ah laws fail to cope with the Zeitgeist of our century.
They insist on implementing the provisions that were revealed from an era where there were no bodies for the constabulary such as the Police or Regular Army.
There were no prisons, houses of correction or rehabilitation services. Now more than ever, there is a need to take a serious stand and open a door that has been closed for fifteen centuries to allow for the establishment of a legislative authority to review and amend Shari’ah laws and penalties to enable it to cope with the dominant school of thought and culture of today’s world.
The amended penalties should not be handled as rigidly as acts of Ebadat or religious devotion, which cannot be changed, increased or decreased. The penalties should be amended so that they can maintain security and stability in today’s varied circumstances.
It is 2014 and we cannot continue whipping people and chopping off their hands or heads, while expecting the world to join or respect our religion.

Published on IslamistGate.com Friday January 10th, 2012

http://www.islamistgate.com/283

“بيدرو” البرازيلي و”عبودي” السعودي


Aboody & Pedro

مر أكثر من عام على مقالتي (تزوجي برازيلياً)، المقالة التي سببت لغطاً وألهمت مجموعة من السعوديات لإطلاق حملة (صورية) تحمل نفس الاسم، كما نشرت جريدة الاتحاد الإماراتية في حينه، تفاجأت أيضاً أن المقالة تُرجمت ونُشرت في عدد من المواقع الإنجليزية والإسبانية. لم تكن المقالة تروج للزواج من برازيلي بل كتبتها من باب الدعابة، بعد أن سمعت قصة طلاق المستشار البرازيلي الذي كان يعمل معنا في أرامكو، وأصابتني الصدمة حين قارنت بين قوانين الأحوال الشخصية في البرازيل وكيف أنها تقف بصف المرأة دائماً، وتحفظ حقوقها كاملة من نفقة وسكن وحضانة، وبين غياب قوانين الأحوال الشخصية في السعودية وتحيز الأنظمة للرجل في أحوال كثيرة، متخذين من أحاديث ضعيفة كحديث (أَنْتِ أَحَقُّ بِهِ، مَا لَمْ تَنْكِحِي) في الحضانة أساساً لهذا التحيز.

من الطريف عزيزي القاريء أن نفس االمستشار البرازيلي، المذكور في تلك المقالة، هو زوجي اليوم. لذلك أتندر حين يسألني أحد عن زواجنا بمقولة: (رُبَّ مقالة خير من ألف خطّابة). وكم أحلم الآن أن أحمل نفس الابتسامة حين يسألني الأهل والأصدقاء عن طفلينا من زيجتينا السابقتين “بيدرو” و “عبودي”. فالحلم البرازيلي الذي يعطي المرأة كل شيء تهشم عندما علمت أن “بيدرو” يعيش مع جديه لأمه لا مع أمه، كما يعيش “عبودي” مع جدته لأبيه لا مع أبيه. يتم اقتطاع نفقة “بيدرو” وتودع في حساب والدته، لكن لا يصله منها أي ريال (عملة البرازيل). كان حلمنا بعد زواجنا أن نأخذ الأطفال لرحلة لديزني لاند في فلوريدا، وبعد أن أتممنا كل التجهيزات منعتنا ورقة الموافقة على السفر التي رفضت أم “بيدرو” توقيعها، وحصل نفس الأمر مع “عبودي”، وهي نفس الورقة التي تقف بينهما وبين أن يلتم شملنا يوماً في مقر عملنا وإقامتنا في دبي. بين دموع طفلينا وانكسارات قلبينا أنا وزوجي، لملمت أوراقي لأعيد كتابة رأيي في مسألة القوانين الشخصية. أعتذر مسبقاً من حواء فهذه المرة لست مع حقك في الحضانة، ولكنني لست مع الرجل أيضاً.

تنص القاعدة أن الحضانة حق للمحضون وأينما وُجدت المصلحة تذهب الحضانة. والقوانين وُضعت لتحفظ للناس حقوقها، وتحكم بينهم بالعدل. لكن ماذا إذا كان صاحب الشأن قاصراً فاقداً للتمييز بين أي الأمرين أصلح له؟ من سيقرر بالنيابة عنه؟ ألا يجب أن يقف القضاء بجانب الأطفال فيعهد بهم للأصلح، بغض النظر عن جنسه رجلاً أو امرأة؟ أو يحكم بالحضانة المشتركة فلا ينشأ الأطفال محرومون من حضن أم أو رأفة أب؟ كم من مرة استغل أحد الوالدين وجود القانون بصفه فاستخدمه ليسبب الحسرة والقهر للطرف الآخر، وقد أعمته الكراهية ولذة الانتقام عن رؤية الألم الذي يسببه لأطفاله أولاً، فيزيدهم هماً على هموم، لا تفهمها قلوبهم الصغيرة، وكأن الطلاق ذنبهم لا ذنب والديهم. إنها الآلام، التي ستظل ندوباً غائرة، تتجاوز طفولتهم إلى مراهقتهم، وسن رشدهم، وبقية حياتهم.  اليوم تضيع الطفولة، بين تحيز قوانين الأحوال الشخصية في الغرب للمرأة، وتحيزها في الشرق للرجل.

وقفة:

{ لَا يُحِبُّ اللَّهُ الْجَهْرَ بِالسُّوءِ مِنَ الْقَوْلِ إِلَّا مَنْ ظُلِمَ وَكَانَ اللَّهُ سَمِيعًا عَلِيمًا } – القرآن الكريم

Manal Al Sherif


I ran into this by accident.. My eyes filled with tears.. And women are still minors in my country.. and women are still not able to drive..

Saudiwoman's Weblog

A couple of weeks back an event page was created on Facebook calling on women to drive their cars on June 17th. The page was started by a group of individuals, one of whom was Manal Al Sharif. As news of the page got around, it caused a lot of controversy and more Facebook pages. The pages that were created are reflective of the different types of reaction such a call has caused in Saudis. One of the pages is a campaign for Saudi to whip women who drive on June 17th and another is simply an anti women driving campaign page. The former has over 1900 supporters and the latter has 2800 supporters. On top of that we have a sheikh Dr. Al Habdan who has made it his personal mission to make sure no woman drives in Saudi. He has called on the PVPV to…

View original post 864 more words

شفاه غليظة.. قصتي مع مقاييس الجمال أيام طفولتي


وقعت بين يدي مؤخراً عددا من الصور القليلة التي نجت من التقطيع أيام مراهقتي التي صادفت فترة الصحوة. لاحظت وأنا أقلبها عاملاً مشتركاً طريفاً.. كنت أبدو في كل صورة (زامة) شفتيّ وكأنني أكتم نَفَسي أو أمنع كلمات كنت على وشك قولها قبل أن أسمع (ثلاثة) التي تعلن وقت الضغط على زر التصوير. جلست أقلب الصور، ومعها ذكريات عشتها كمراهقة، أحبطتها مقاييس الجمال التي فرضها المجتمع حولها. فشفاه “ميرفت أمين” المنمنة كانت المقياس للشفاه الجميلة التي سقطت منه شفاهي الكبيرة التي ورثتها عن والديّ العزيزين. مقاييس الجمال في تلك الفترة من التسعينات كانت شيئا كالتالي: (بيضاء البشرة، الشعر ناعم وطويل، الشفاه منمنمة، الجسم ممتليء، الخ الخ). كنت العكس تماما (حنطية البشرة، شعر غجري، شفاه كبيرة، جسم نحيل، إلخ إلخ). كانت أمي تطلب مني أن أضم شفتيّ عند التصوير لأبدو أجمل! ولغبائي كنت أطيع.

هذه الطاعة استمرت فقط فترة مراهقتي، بعد تخرجي من المرحلة الثانوية ودخولي الجامعة أصبحت أتعمد التمرد على كل ما يقرره المجتمع حولي من مواصفات يعتمدها للجمال في نظره، ببساطة لأنني لن أمتلك يوماً شفاه ميرفت أمين ولا بشرة سعاد حسني، كان علي تعلم حب كل صفاتي الصحراوية بعيدا عن قوالبهم حتى لا أصاب بالإحباط. سأذكر قصة طريفة أخرى، كانت مباني جامعتي جامعة الملك عبدالعزيز بجدة متباعدة، وكنا نمشي فترات طويلة تحت الشمس لنلحق بالمحاضرات بين هذه المباني، ما يمنح البشرة سمرة تجدها الفتيات بشعة لأنها تخالف أول صفة في قائمة الجمال التي حفظنها، كنت أراهن يتبادلن النصائح حول الكريمات المبيضة، والكريمات الواقية من أشعة الشمس وحتى المظلات، وكن ابتسم في قلبي.

تدور الأعوام وتدور الأيام وبقدرة قادر أسمع صديقاتي يمتدحن سمرة بشرة الممثلة الفلانية وهل هي طبيعية من حمامات الشمس أم صناعية من كريمات التسمير. وكيف أصبحت شفاه أنجلينا جولي الكبيرة حلم النساء الذي يلاحقنه بحقن البوتكس، والشعر الغجري صار بجمال الشعر الناعم، والجسم الذي كان يُعتبر نحيلا أصبح مقياس الرشاقة الذي تروج له مجلات الموضة ومراكز ومنتجات الحمية.  كنت أسمع غير مصدقة، وفي قلبي شيء من الغضب، لأن كان علي سلوك الطريق الوعرة في تجاهل أنني لم أولد على مقاس القالب الجمالي الذي يرضاه مجتمعي.

إن مقاييس الجمال التي تعممها المجتمعات تكون في أحيان كثيرة متغيرة ومتأثرة بما يفتقدونه، فالسمراء أجمل في بلاد الشقر الماطرة والبيضاء أجمل في بلاد الصحراء المشمسة، لكن المقاييس مهما تغيرت وتبدلت فإن الصفات الجسمانية التي وهبنا الله إياها لن تتغير، وحتى محاولات تغييرها بالجراحات البلاستيكية مكلفة ومؤلمة وقد لا تنجح أحيانا، فنشوه أنفسنا بدلا من أن نجعلها تتوافق مع مقاييس تأتي ثم تذروها الرياح.

تعلمت بعد كل تلك السنين وبعد كل تلك الدموع أن أحب نفسي كما أنا، لا كما يوافق هوى الناس ومقاييسهم.. فأهوائهم متغيرة.. لكن سمرتي و جبهتي الواسعة وشفاهي الغليظة باقية..

NEWSWEEK: Riding Shotgun With The Woman Driving Change in Saudi Arabia


Riding Shotgun With The Woman Driving Change in Saudi Arabia

By  / November 07 2013 10:03 AM

 

Benjamin Franklin once wrote that there are three types of people in this world: “those that are immovable, those that are movable, and those that move.” Manal al-Sharif, a 34-year-old computer scientist, is in the process of moving something momentous – the Saudi Arabian cultural taboo of allowing the women to get behind a wheel.

But her activism is in the face of a repressed kingdom. Saudi Arabia is a monarchy and the only country in the world where women are not allowed to drive. Sunni and tribal tradition define the rights of its 20 million women. “People are completely isolated in decision making,” she says.

And yet, al-Sharif’s protest movement is having more effect than just the future of women drivers. In the same way the frustrations and actions of Mohammed Bouazizi – the Tunisian fruit seller who launched the Jasmine Revolution that paved the way for the rest of the Arab Spring – some see al-Sharif as the catalyst for a much larger change.

“I call it the ‘Women’s Spring’ in Saudi,” she says. The al-Saud rulers, she says, are cracking down on dissidents out of fear that the waves from the Arab Spring will spread to the kingdom. But she remains undeterred.

And she is quickly becoming the face of change. Foreign Policy named her one of the Top 100 Global Thinkers of 2011, and her words and actions are spreading throughout the region.

“Manal is no doubt one of world’s best examples of people who can move others – even if laws, customs, habits, and powerful governments are opposing her noble attempt,” says Srdja Popovic from CANVAS, a Belgrade-based think tank that trains peaceful revolutionaries around the world.

Popovic – who 13 years ago helped overthrow the Serbian dictator Slobodan Milosevic – knows political defiance. His other pupils included the Egyptian April 6 movement, as well as Syrian and Iranian activists. He calls al-Sharif, “one of my heroes.”

Women are not technically banned by Saudi law from driving; they are only prevented from obtaining Saudi driver’s licenses or using foreign licenses. Because of the ban, Saudi women are largely forced to rely on male relatives or chauffeurs for transportation. Women who try otherwise are usually stopped by police, who call their male guardian.

In 1990, a group of women protested the ban and were so severely punished – by travel bans, detention and slanderous sermons during Friday prayers – that no one tried to challenge the ban again for more than two decades. That is, until Manal al-Sharif decided to get behind a wheel.

Al-Sharif’s odyssey – from a young, divorced mother to prominent dissident, a word she had to look up in the dictionary – began in May 2011.

For four years she owned a car she was unable to drive, and she was fed up. She also realized there is no law in Saudi prohibiting women from driving – only constraints of culture and tradition.

A few days later, al-Sharif – in Jackie O sunglasses and a traditional black abaya – got behind the wheel of her Cadillac SUV. A friend in a flamboyant pink abaya filmed al-Sharif with her iPhone.

As she turned on her engine, al-Sharif remembers being “scared and excited.”

“I sat down and buckled up … Then I said, ‘Bismillah’ [in the name of God], and I drove,” she says. “My feeling was that you have a bird… this bird is in this cage his whole life… Then suddenly you open the door, and the bird hesitates: ‘Should I leave? Should I stay?’ ”

Al-Sharif pressed the gas pedal and flew “through the bars.”

The women drove through the streets of Khober, in the Eastern Province of the kingdom, for eight minutes. They filmed as they went. A few days later, the religious police detained al-Sharif for six hours, but the video had already received 600,000 hits on YouTube. As the news spread, some women applauded al-Sharif, but others were appalled.

“There are many who don’t think what I am doing is good,” she says. “They are jealous, or they don’t want to change the way they are treated in Saudi society – like queens, or like pearls. Their husbands do everything for them.”

Her short drive was a triumph, but it also started a cycle of harassment that continues today. One cleric said to her, “You have just opened the gates of hell on yourself.” Another day, she opened an email to find a grim message: “Your grave is waiting.”

But al-Sharif was not intimidated. She and other supporters organized a grassroots campaign: designing a logo, alerting local media, and calling for all women to get out and drive on June 17 and to make videos of the trip. The reaction was like a tidal wave.

“The opponents kept telling us, ‘There are many wolves in the streets,’ ” she says. “ ‘They would rape you, they would harass you, and they would kidnap you if you drive a car.’ ” Al-Sharif decided she would prove that she would be the one to drive – and not get raped.

She also posted a survey which asked: “Do you want to drive on June 17?” Of the women she polled, 84 percent answered yes. Another question was, “Do you know how to drive?” Only 11 percent answered yes. So she and her campaigners started a driving school using volunteers as teachers.

Empowered, al-Sharif took her cause one step further. She borrowed her brother Mohammed’s car and went for a drive, passing a police officer en route.

She went to jail for nine days for “incitement to public disorder,” and Mohammed – who told her to “go for it” – was detained by police. When al-Sharif emerged from prison, she found she was the poster child for the right for women to drive in Saudi Arabia.

“I call myself an accidental activist,” she says. “I did not even know what the word means.” Part of the activism, she said, went much deeper than just getting women to drive.

She grew up in the 1980s and 1990s in Mecca, where the school curriculum dedicates nearly 40 percent to teaching religion. She says she was brainwashed to the moral code of Saudis.

“We were taught we lived in a perfect society. But we were also taught that if we followed rules we went to heaven, and if we did not we would have hellfire.”

Her religious education, based on honor and fear, started when she was young. In the seventh grade, without knowing why, she was suddenly forbidden to play with a favorite cousin. He was a boy. They did not meet again for 10 years. She says she mourned not only the lost friendship, but also the implications of separating the sexes.

“I was so upset! We were just playing! We were just kids!” she says. “I was learning that people are controlled by fear.”

On holiday in Egypt with her parents and her brother and sister (now a doctor), al-Sharif saw Egyptian women confidently driving, their heads uncovered, their hair flowing. “I just hung my head out the window and stared at them. I could not believe it.”

Academic life was her release. Her working-class parents – her father was a truck driver, her mother a housewife – encouraged all three of their children to study. Her mother preferred that the girls did their homework rather than traditional women’s work.

“Mom didn’t really ask us to do anything around the house,” she says. “It was more important for her that we studied.” When al-Sharif graduated with high marks, she went into computer science, eventually working for Aramco, a national oil and natural gas company.

But there she saw more injustice: “women being bypassed for promotions and appraisals – just because they are women.”

She had her “own awakening” as a Muslim and as a woman watching the disturbing images of the Twin Towers burning on September 11. People were hurling themselves out of windows in an attempt to save their lives. Al-Sharif watched, horrified. “These men [who did that] were not heroes, but killers” she says.

Sent for a year by Aramco to Boston, she had another eye-opener. She rented her own apartment, drove her own car, and no longer needed her father’s signature to travel. Returning to Saudi was a painful lesson.

“I had to go to my father to sign papers for me to do anything,” she says. “I could not pick up my son from school.” Having lived and experienced freedom outside the kingdom, she realized she could not go back to living with injustice.

She devoted herself to more activist causes inside Saudi, but in May 2012 Aramco finally managed to push her out of her job.

“There are two faces to this country,” she says. “It’s a hypocritical society. Educated men travel outside Saudi, and they see women driving, women with uncovered heads. They think it’s fine. Then they get back here, and their views are different.”

On October 26, al-Sharif and other activists urged all Saudi women to stand up and take their destiny in their own hands, and drive. The result was that hundreds of women got out in the streets and drove, and 16,000 signed a petition that demands the government lift the ban or, at minimum, give a “valid and legal justification” for the prohibition.

It was a personal triumph. And last year, al-Sharif remarried a Brazilian man, Raphael, whom she met at Aramco. Even that – a private decision – was not easy. She had to get permission from the Ministry of Interior to marry a foreigner – and was refused. She married outside Saudi, but her ex-husband won’t let her son travel outside the kingdom. So to see him, she commutes between Saudi and Dubai, where she found a new job.

Still, her travel is monitored, and she is on a surveillance list. On October 26, the movement’s webpage was hacked.

But it has not stopped her, nor is she afraid. She is currently writing an autobiography, travelling to activist conferences around the world and speaking out. Loudly. She says that like other Arab revolutions, once people realize they are being denied their freedoms, they cannot turn their backs.

It’s like that first time behind the wheel of her Cadillac. “I have this feeling that you just need to jump,” she says. “To trust yourself. “

 

http://www.newsweek.com/riding-shotgun-woman-driving-change-saudi-arabia-2770

٢٦ أكتوبر.. والكذبات الخمس


BXamd7uIAAAGmBk

في شهر واحد شاهدنا أول فيلم سعودي واقعي عشنا إثارته لحظة بلحظة اسمه (رُهاب المرأة)، ولو للمرأة اليوم أن تفخر عليها أن تفخر أنها كشفت بهذا التاريخ خمس كذبات عظيمات:

الكذبة الأولى: كذبة الذئاب البشرية، التي أشبهها بسعلوة جدتي التي كانت تخوفنا بها صغاراً حتى لا نخرج من البيت. فلا السعلوة أكلتنا ولا جدتي أقنعتنا.

الكذبة الثانية: كذبة مجتمع الفضيلة الذي يجب أن يمثل الإسلام بالنيابة عن العالم الإسلامي ولم يترك مسبة ولا قذف ولا اتهام لم يلصقه بمن طالبت بحق القيادة (طيب أتركوا لكم خط رجعة لما تجي بنتك بكرة تزاحمنا أو تزاحمينا يا معارضة في الشوارع) آخذاً بذلك إثمها، وإثم كل مسلمة تقود سيارتها في هذا العالم الرحب، خارج حدود مجتمع فضيلتهم.

الكذبة الثالثة: كذبة الأمن والأمان. إذا كانت امرأة خلف مقود سيارة ستزعزع أمن بلد كامل، راجع نفسك! أهو خوف على المرأة أم خوف منها؟

الكذبة الرابعة: الحكومة تقدمية والمجتمع متخلف أوغير جاهز، وبقية التصريحات البراقة التي تخرج للإعلام الخارجي، عن رغبة الحكومة في تمكين المرأة واعطائها حقوقها الكاملة، لكن المجتمع (وِحشين مو وجه نعمة).

الكذبة الخامسة: وهي أهم كذبة في رأيي كذبة القيادة شأن اجتماعي، بل هي شأن سياسي محض، يقرره السياسي. سقطت هذه الكذبة أخيراً بعد أن صدر بيان وزارة الداخلية الأخير وذلك بعد غموض ثلاث سنوات، وصدحت كل المنابر أمس في خطب الجمعة انصياعاً لهذا الأمر. وبالمناسبة شكراً بسبب هذا البيان الكل خرج للنور أخيراً! الآن الكل يلعب عالمكشوف لأول مرة.

الحقيقة الوحيدة وسط كل هذا الزيف أن قوة المرأة السعودية عاتية، قوية، كاسحة، هي لم تدرك قوتها بعد، لأنها مازالت تناضل في أرض المعركة. لم أشهد حركة حقوقية واحدة أو حملة واحدة تحدث كل هذا الضجيج وتصبح قضية رأي عام وتحرك المياه الراكدة وتجعل حتى الحجر ينطق أخيراً، بكل هذا الزخم والعنفوان والصدق. هزمتهم حتى أن الرؤوس دارت، ولفت.. هم الآن يدورون يفترون يكذبون زوراً وبهتاناً بعد أن أعيتهم الحيل.. يلصقون تهم التجمعات والتظاهرات، يخترعون استفتاءات يغيرون نتائجها بما توافق هواهم، ينشرون الإشاعات لترهيب المجتمع.. أي دين وأي فضيلة بربكم! الحق لا يحتاج لكل هذا الصراخ والزيف والكذب.. هذا اليوم كشف حتى المتلونين، من هم يوم معك ويوم ضدك، كل حسب مصلحته..

شكراً ٢٦ أكتوبر.. كم أسقطت من أقنعة..

علمونا صغاراً
أن الدين بفهمهم فقط
هو الدين الصحيح
وهو الذي كرم المرأة عن الجاهلية

ونكتشف كباراً
أن هناك ديناً
خارج حدود السعودية

وأن المرأة عندنا تعيش حياةً
لاترضى بها حتى نساء الجاهلية

كيف أحمي حساباتي من السرقة عن طريق الاصطياد الإلكتروني؟


facebook_phishing_scams

هل تصلك إيميلات تبدو بريئة جداً من المواقع التي تستخدمها، سواء الإيميل أو الفيسبوك أو تويتر. حيث تبدو الإيميلات وكأنها مرسلة فعلاً من هذه المواقع. وفي كل مرة هناك قصة جديدة في الإيميل لكن كل القصص تنتهي بطلب واحد

(اضغط الرابط التالي لإدخال بياناتك)

 هنا مثال على ايميل وصلني اليوم، يخبرني أن المساحة التخزينية المتاحة لي من الجيميل قد امتلأت وللحصول على المزيد عليّ أن أدخل بياناتي على رابط موجود في الإيميل (لاحظوا أنني مسجلة الدخول على ايميلي أصلاً):

Phishing-email

 عند الضغط على الرابط ستفتح لك صفحة مطابقة لصفحة دخول الجيميل، يبدو كل شيء طبيعي جداً لكن إذا لاحظت خانة العنوان ستجد الرابط مختلف عن صفحة الجيميل https://www.gmail.com

1

هنا صورة أوضح لخانة العنوان:

هذه الإيميلات هي مايسمى الاصطياد الإلكتروني أو Phishing، وهي:

عملية إرسال إيميل زائف يدعي أنه من مؤسسة أو جهة شرعية بهدف الاحتيال على المستلم للحصول على معلومات شخصية مثل كلمة السر أو رقم الحساب البنكي بهدف سرقة الهوية. هذا الإيميل يحاول توجيه المستلم إلى موقع الكتروني مزيف مشابه للموقع الأصلي في الواجهة وربما يشابهه في الاسم أيضا ثم يطلب منه بعد ذلك تحديث أو تأكيد بياناته الشخصية بهدف سرقتها.

وللحماية من هذه الطريقة في سرقة حساباتك ماعليك إلا اتباع هذه الخطوات البسيطة:

1- لا تثق في أي شخص لمشاركة معلوماتك السرية

2- تذكر لن يُطلب منك أبدا بياناتك الشخصية عن طريق الإيميل

3- أكتب بنفسك عنوان الموقع عند التسجيل للدخول لأي من حساباتك

4- لا تدخل بياناتك الشخصية إذا كان الموقع لا يستخدم https، لتعرف ذلك تحقق من أن خانة العنوان في المتصفح عليها صورة (قفل) والعنوان يبدأ بـ https://

5- استخدام متصفح ذكي قد يساعد في التنبيه عند الدخول لمواقع مشبوهة، لكن لن يعطيك حماية كاملة ضد الروابط الجديدة

6- استخدم دائماً الخاصية الثنائية للدخول لحساباتك، كربط الحساب بالجوال

7- قم بالإبلاغ عن الروابط المشبوهة فوراً ليتم حجبها:

http://www.google.com/safebrowsing/report_phish/

هنا نفس الرابط بعد التبليغ عنه:

أهم ما يجب أن تعرفه أنه مهما كنت حذراً واستخدمت كلمات سر معقدة وغيرتها دورياً وحتى استخدام كلمات سر مختلفة لكل حساب، كل ذلك لن يحميك من سرقة حسابك بهذه الطريقة، لأن المحتال هنا لا يحاول اختراق الموقع الذي يقدم لك الخدمة (البنك أو الإيميل) إنما يتوجه للحلقة الأضعف دائماً وهي المستخدم (أنت).  فالاصطياد الإلكتروني يجعلك تعطي كلمة السر بكامل رضاك للمخترق.

.الأمر الآخر المهم، استخدم دوماً الخاصية الثنائية للتعريف بالهوية عند الدخول لأي من حساباتك، وهذا الخيار متوفر في معظم المواقع المشهورة كـ: جيميل وفيسبوك وتويتر، وبذلك يستحيل على أي مخترق الدخول لحساباتك حتى لو سرق كلمة السر.

 مثال على الخاصية الثنائية للتعريف بالهوية (تطبيق Google Authenticator)

تستطيع الحصول عليه من متجر الأبل ومتجر جوجل وتثبيته على هاتفك الذكي وربط الكثير بالحسابات بهذا البرنامج، كـ: جيميل، وردبرس، دروب بوكس وغيرها الكثير

fixed-google-authenticator

بعد ربط التطبيق بحسابك، ستحتاج كل مرة لكلمة السر بالإضافة للرقم الذي سيظهر في التطبيق للدخول لحسابك

Google-Authenticator

ليته رقص عارياً


التاريخ: قبل أربعة أعوام وبالتحديد في تشرين الثاني (نوفمبر) 2009، المكان: مجلس الشورى. الخبر: «لجان الشورى تدرس نظام الحماية من الإيذاء» الهادف إلى ضمان توفير الحماية من الإيذاء في مختلف أنواعه من خلال الوقاية، وتقديم المساعدة والمعالجة والعمل على توفير الإيواء والرعاية الاجتماعية والنفسية والصحية المساعدة، كما يتضمن النظام الإجراءات النظامية اللازمة لمساءلة المتسبب ومعاقبته، وتوعية أفراد المجتمع بحقوقهم الشرعية والنظامية.

*التاريخ: فبراير 2012 المكان: مستشفى الشميسي في الرياض. الحدث: أحدهم يدخل طفلته ذات الأعوام الخمسة المستشفى في حال غيبوبة، التشخيص: نزف في الرأس نتيجة لتعرضها لكسر في الجمجمة، كسر مضاعف في يدها اليسرى، كدمات في أجزاء متفرقة من جسمها، آثار حروق بسبب تعرضها للكي في أماكن حساسة. عند سؤاله ادعى أنها سقطت أثناء اللعب، خرج الرجل ولم يعد، تاركاً طفلته (لمى) جسداً مسجى بلا أثر للحياة. مجلس الشورى ما زال يناقش نظام الحماية من الإيذاء.

*التاريخ: مايو 2012 المكان: أحد مدن السعودية. الحدث: فيديو لشخص يعذب قطة ويقطع ذيلها. خلال أسبوعين تُصدر وزارة الزراعة والثروة الحيوانية نظاماً يجرم تعنيف الحيوانات. العقوبات تصل للحبس ٥ أعوام وغرامات تصل إلى مليون ريال. ومجلس الشورى ما زال يناقش نظام الحماية من الإيذاء للبشر ويوافق عليه أخيراً.

*التاريخ: بعد مرور 9 أشهر على دخول لمى في غيبوبة في ٤ نوفمبر 2012 الموافقة لليلة عرفة من حج 1433هـ. المكان: مستشفى الشميسي في الرياض. الحدث: «لمى تفارق الحياة متأثرة في جراحها». أحد أسباب الوفاة الرئيسة هو تشخيص طبي خاطئ من أحد الأطباء المقيمين، إذ أعطى أمراً بإخراج «لمى» من العناية المركزة إلى غرفة الأصحاء، على رغم حاجتها الشديدة للبقاء، متجاهلاً التقارير الطبية كافة، وآراء الأطباء المسؤولين تجاه حالها. بعد خروجها من العناية تعرضت لانتكاسة فورية لم تمهلها يوماً كاملاً حتى فارقت الحياة!

ظل جسدها في ثلاجة المستشفى أربعة أشهر قبل أن يوارى التراب، وفاتها هيجت الرأي العام، وتصاعدت مطالبات بسنّ قانون يجرم التعنيف. نظام الحماية من الإيذاء تمت مراجعته لغوياً وأدبياً، ونقله من كراسة الكشكول، وطباعته إلكترونياً عبر برنامج «أوفيس وورد»، وخلل في أجهزة حاسوب مجلس الشورى يعطل العملية.

*التاريخ: فبراير 2013 المكان: محكمة حوطة بني تميم. الحدث: تسرب أخبار بأن قاتل لمى والدها «الداعية» الذي سيحكم عليه بدفع الدية للأم فقط. الخبر سبب موجة غضب عارمة في الشارع السعودي، وتصاعدت المطالبات بالقصاص. ما زال نظام الحماية من الإيذاء في البريد الصادر في مكتب مجلس الشورى، لنفاد طوابع البريد.

*التاريخ: أغسطس 2013 المكان: مجلس الوزراء. الخبر: وصول نظام الحماية من الإيذاء الجسدي في 3 صفحات كاملة من 17 مادة، سقط منها في الطريق مسميات الجهات المختصة وطرق التواصل معهم وطريقة تطبيق النظام، المهم وصل النظام. و«مجلس الوزراء يوافق على النظام»، العقوبات على الإيذاء الحبس من شهر حتى عام والغرامات من 5 آلاف حتى 50 ألف ريال، ومطالبات شعبية لوزارة الزراعة والثروة الحيوانية بالمساواة في العقوبات والغرامات مع «القطط» و«النياق» منعاً للإحراج.

*التاريخ: الخميس الماضي 3 أكتوبر. المكان: القصيم. الخبر: «الحكم على أربعة شبان رقصوا عراة في أحد شوارع بريدة بالسجن يصل مجموعها إلى 23 عاماً و4200 جلدة وغرامات مالية».

*التاريخ: البارحة، الثلاثاء 8 أكتوبر. المكان: محكمة حوطة بني تميم. الخبر: «الحكم على قاتل ابنته المعنفة لمى بالسجن 8 أعوام و600 جلدة».

*التاريخ: وقت كتابة هذه المقالة. المكان: عقلي الباطن. الحديث: «ليتها كانت قطة.. ليته رقص عارياً حين قتلها».

نشرته الحياة

عشرة أشياء تمنيت لو تعلمتها من أمي


الأول: الوعي هو وقود التغيير. في مجتمعاتنا العربية الوعي بحقوقكِ كامرأة هو مسؤوليتكِ «أنتِ»، لا تنتظري من مجتمع ذكوري أن يعلمكِ حقوقكِ كما علمكِ واجباتكِ تجاه الرجل والمجتمع، لا تقبلي التعلم بـ«التلقين»، فهو كالجهل تماماً، اقرأي المُخالِف، اسمعي الرأي الآخر، تساءلي عن الممنوع، في النهاية استفتي «قلبكِ» ولو أفتوكِ.

الثاني: أنتِ راشدة، ولو قالوا غير ذلك. ببلوغك سنّ الرشد أنتِ مسؤولة عن نفسكِ كما أنتِ محاسبة عن تصرفاتكِ، لا تطلبي الإذن في شؤونك، فقط مِلك اليمين من لا تملك أمرها، أنتِ امرأة حرة في مالكِ وحياتكِ وقراراتكِ، ماذا ستدرسين؟ أين ستعملين؟ من ستتزوجين؟ هو شأنك «وحدك»، ولمن حولك إبداء المشورة لا فرضها.

الثالث: تستطيعين عمل أي شيء، لكن لن تستطيعي عمل كل شيء. استقلي مادياً، وكوني الأفضل في ما تصنعين، ووقتها ستخلقين التغيير في حياتكِ سواء من خلال عملك أم موهبتك كالكتابة، الفنون الجميلة، التصوير الفوتوغرافي وغيرها. لكن لا تحاولي أن تكوني المرأة الخارقة، تذهب إلى عملها، وتدير بيتها، وتهتم بعيالها من دون أن يشارككِ الرجل المسؤولية.

الرابع: لن تتغير عائلتكِ في تعاملها معكِ إلا إذا تغيرتي أنت. إذا تغيرت شخصيتكِ ستكتشفين مع الوقت أن دائرة التأثير حولك ستتغير تباعاً، لا تتوقعي أن يتغير من حولك إذا لم تتغيري أنتِ أولاً، كما لا يمكن أن تتوقعي احترامهم وأنتِ ما زلتِ تشكين في قدراتكِ.

الخامس: يؤخذ باللين ما لا يؤخذ بالشدة. لدى كل أنثى سحرها الخاص مهما كان عمرها أو ثقافتها أو جمالها، لكن الكثيرات لا يدركن هذا السر. الابتسامة الواثقة واحترام الآخر مهما اختلفتي معه مع القليل من خفة الدم وتهوين المشكلات سيفتح لك العقول المغلقة. الغضب والعدوانية عند نقاش حقوقكِ أو مطالبكِ مع الآخر ستبني بينكما حائط صد، احرجي من يحاربك بابتسامتكِ، وشوشي عليه بكرم أخلاقكِ.

السادس: ما تحاربين من أجله اليوم ستنعم به ابنتكِ غداً. كون التغيير في مجتمعاتنا بطيء لا يعني أنه لا يحدث. فالتغيير الفعال يجب أن يقوم على اقتناع ومساندة دائرة التأثير من حولك، والتغيير الفعال يحتاج أيضاً إلى الكثير من طول النفس وسعة الصدر والرؤية الممتدة لأعوام حياتنا كلها. وتذكري أن أي حق تفرطين فيه اليوم، ستحرمين منه ابنتكِ وحتى حفيداتكِ غداً.

السابع: الجبهة الأمامية من سيدفع الثمن الأكبر. كما أن الطفل الأول هو من يدفع ثمن تجارب والديه في تربيته، فالمبادرون في أي مجتمع هم من سيدفعون الثمن الأغلى، لكن تضحياتهم ستمهد الطريق إلى من بعدهم. هل كونكِ مثلاً أول من تم ابتعاثه في العائلة ونجحتِ، ألم يفتح ذلك الباب أمام الأخريات؟

الثامن: لا تجعلي الرجل محور حياتكِ بل شريك حياتكِ. المرأة العربية تقضي حياتها في انتظار ذلك الفارس الذي ينتشلها من بؤس عادات القبيلة، وقد يأتي وينقلها إلى بؤس «آخر»، وقد لا يأتي يوماً، فتضيع زهرة أيامها في صالات الانتظار.

التاسع: ما أنت إلا قطرة في بحر، في المجتمع، في العمل، في المجال العام تظهر غيرة النساء من الناجحة، فيحاربنها بدلاً من دعمها. متى ما فهمت النساء أننا منظومة واحدة وتجاوزن الغيرة المرضية سيرين أن نجاح إحداهن ما هو إلا نجاح للبقية.

العاشر: شاركي قصتك. لا تخجلي من التحدث عن تجاربكِ الشخصية، سواء الناجحة أم الفاشلة أمام الأخريات، صعوبات نجحتِ في تجاوزها، وأصبحتِ في حكم الماضي، قد تكون هي نفسها الصعوبات التي تمر بها غيركِ، لا تستهيني بقوة القصص الشخصية، فكم غـــيرت من حيوات، وكم ألهمت من نساء.

نشرته الحياة

الأربعاء ٢ أكتوبر ٢٠١٣