قصة مريم العتيبي كاملة


*تحديث: لكل المكذبين،  هذه القصة نقلها لي مصدر موثوق وقريب من مريم على لسان مريم وطلب نشرها.. من عنده القصة من الطرف الآخر فلينقلها للجميع.. لكن للأسف المجرم حر طليق والمظلوم في الزنازين.. 

** تحديث: القبض على مريم كان العاشرة والنصف مساء وليس صباحاً

“لَّا يُحِبُّ اللَّهُ الْجَهْرَ بِالسُّوءِ مِنَ الْقَوْلِ إِلَّا مَن ظُلِمَ ۚ وَكَانَ اللَّهُ سَمِيعًا عَلِيمًا”

اليوم هو الإثنين ٢٠ رجب ١٤٣٨هـ  الموافق ١٧ إبريل ٢٠١٧ م

الساعة هي العاشرة والنصف مساءً

المكان هو الناصرية،  الرياض

كان مساءاً هادئاً أخيراً، جلست مريم متوشحة بسواد عبائتها ونقابها خلف شاشة جهاز الدفع. أكملت أسبوعاً واحداً فقط في وظيفتها الجديدة ككاشيرة رغم شهادتها الجامعية.. لا يهم،  المهم أنها أخيراً تنعم باستقلاليتها في سن التاسعة والعشرين،  كإمرأة بالغة عاقلة راشدة مكلفة، رغم ما تقوله عنها أوراقها الرسمية التي لا تعترف إلا بأنها قاصر.. 

دخل المكان رجلان وامرأة كانوا ينادونها بالسجًّانة..

“أنت مريم العتيبي؟ “

“نعم”

“يلا يلا بسرعة أمشي معانا، إنت مطلوبة”

“ليش، ايش التهمة؟”

“هناك بلاغ ضدك بالهروب والتغيب عن المنزل ولدينا أمر بالقبض عليك وإعادتك للمنزل” 

“لكن منزلي هنا في الرياض، نقلت من أسبوع وهذا مكان عملي ولن أرجع لمنزل أهلي”

تم القبض على مريم أمام الجميع وفي مكان عام وكأنها مجرمة هاربة من السجن، وتمت مصادرة مفاتيح منزل مريم في الرياض، وتم تفتيش المنزل بالكامل ومصادرة جميع محتوياته الشخصية، ومصادرة جوالها وحاسبوها المحمول، حتى ملابسها! في التحقيق ذكروا لها أن والدها قدم ضدها بلاغ (هروب وتغيب عن المنزل) وأنه سيتم إرسالها لسجن الرسّ في القصيم، لكن مريم ما تزال قابعة في سجن الملز في الرياض تحت ذمة التحقيق.

جوالها وحاسوبها المحمول الآن في حوزة هيئة التحقيق والادعاء العام في  منطقة الرياض.

 لماذا تم القبض على مريم في مكان عملها بتهمة الهروب ؟ ولماذا تم تغيير التهمة خلال أيام إلى: “الإخلال بالنظام العام”؟ من هي مريم؟ وماهي قصتها الحقيقية؟

IMG_8517

مريم ناصر خلف العتيبي، كانت تعيش مع عائلتها حياة هادئة وطبيعية، حتى ثلاث سنوات مضت. حين بدأ أخوها (م) الذي يصغرها بعام واحد في فرض قوانين متشددة عليهم في المنزل بدعوى أن المنزل يجب تطهيره، وحرّض أخاه الأصغر (يوسف) للالتحاق بداعش وحدث ذلك في عام ٢٠١٣ وهو في عمر الثانية والعشرين. قاطعهم القريب والبعيد من العائلة بعد معرفتهم بالتحاق أحد ابناءهم بداعش. بعد ثلاثة أشهر فقط،  نشر أحد المنتمين لداعش خبر قتله في أحد غارات النظام السوري ونشر صورة من جواز سفره على حسابه في تويتر. 

تحول (م) لوحش ضاري يهدد صارخاً (يجب أن أطهر بيت الشهيد)، قاصداً يوسف! كانت مريم تقف بشجاعة ضد تشدده الأعمى، وكانت الإجابة الضرب والتعنيف والتهديد منه. ولأن والدهم هو (ولي أمر) أخواته -مع التحفظ على مسمى ولي الأمر لنساء بالغات عاقلات- توجه بالتهديد والضغط على والده لتعنيف البنات وإلا (سألتحق بداعش أنا الآخر). 

جمعت مريم شجاعتها بعد تعرضها لضرب مبرح، وتقدمت ببلاغ لشرطة الرس ضد أخيها المعنف مقدمة تقرير المستشفى الذي يثبت ذلك، ويكتب (م) تعهداً، لكن تعود مريم لنفس البيت الذي يعيش فيها معنفها، لينتقم منها بالمزيد من التهديد والأذى النفسي، وتحريض والدهم  وأخاهم الأكبر عليها،  حتى تتنازل عن الشكوى في الشرطة. وتصلها رسائل نصية من (م) والأخ الأكبر مليئة بالقذف والتهديد بالقتل. لم يكن منها إلا أن تقدمت ببلاغ ثاني مقدمة الرسائل النصية كدليل ضد معنفيها، وياللحسرة! تتم إعادة مريم لنفس البيت. 

وجدت مريم ملجأً لها في تويتر لتوثيق قضيتها،@MERiAM_AL3TEEBE ‏كتبت عن ما تتعرض له من عنف أسري في حسابها حين لم تنصفها الجهات المختصة، وأُتهِمت بالكذب وأن حسابها مزور، لتضع صورة جواز سفرها إثباتاً. ما جعل معنفها (م) يصاب بالجنون ويطلب أن تتوقف عن الكتابة في تويتر وأن تحذف صورة جواز سفرها الذي يظهر وجهها العيب، ففي وطني يجب أن تظلي صامتة، وأن تختفي عن الوجود ليسلم شرف العائلة المجيد. (م) يعود لتحريض والده لتقديم شكوى عقوق ضدها إن لم تتنازل عن القضيتين. رفضت مريم التنازل عن قضيتها وحقها. تحت كل هذه الظروف التي تتعرض لها امرأة وحيدة خالية الوفاض من قانون يحميها. في نوفمبر من عام ٢٠١٦، وفي خضم المشاكل، تصلها مكالمة من شرطة الرس مدعين أنها بخصوص بلاغ القذف والتهديد الذي تقدمت به. لتتفاجأ عند وصولها لمركز الشرطة بإيداعها سجن النساء بسبب قضية (عقوق) قدمها والدها ضدها لأنها رفضت السكوت عن التجاوزات ضدها. هنا اشتعل تويتر وتحولت قضية مريم المعنفة ،التي دخلت السجن بينما ينعم معنفها بالحرية، إلى قضية رأي عام.. وخرجت بعد أيام حرة كريمة لتعود للمرة الثالثة والأخيرة لبيت معنفيها..

لم تتوقف مريم عن الكتابة وعن البحث عن مخرج من منزلهم  طوال الفترة الماضية. ولي تواصل مباشر معها! هالني كيف تخلت عنها هيئة حقوق الإنسان وكل الأبواب التي طرقتها. الكل قال لها: “قضية عائلية لا نستطيع التدخل فيها”.

بعد ستة أشهر من خروجها من سجن الرس، دبرت لنفسها سكن ووظيفة كاشيرة في الرياض، حزمت ملابسها ومتعلقاتها الشخصية القليلة وخرجت من المنزل بلا عودة.

“إن لم تنصفني الدنيا، سأنصف نفسي وأخرج من هذا العذاب”.. خرجت لا تلوح على شيء، تاركة خلفها رسالة لوالدها: “تركت لكم المنزل للأبد، فأرجو أن تتركوني في حالي”. 

نعود لمريم الآن.. في غرفة التحقيق في هيئة التحقيق والادعاء العام في  منطقة الرياض.. تسأل المحقق (ف. ن. ع) (أتحفّظ على اسمه)

“ايش قضيتي؟”

“هروب من المنزل”

“ترى أنا ما راح أرجع”

“آه، إنت شكلك مطولة عندنا”

ذكرت له مريم سبب تركها للمنزل والتعنيف الذي تعرضت له على يد أخيها ووالدها، رفض المحقق كتابة هذه المعلومات في ملف القضية. طلبت مريم أن يكتب مكان مقر عملها وشقتها في الرياض، رفض أيضاً وأصر أن يكتب أن مكان إقامتها هو منزل أهلها في القصيم. وبعد جدال كبير، كتب عن مقر عملها فقط. 

بعد أن مكثت مريم أياماً عديدة في سجن الملز، لم تتوقف خلالها من المسائلة عن تهمتها، ذكروا لها أخيراً أنها (تغيُّب عن منزل والدها ونشاطها الحقوقي علـى تويتر).

تمكنت مجموعة من الحقوقيات السعوديات من إيجاد محامي (ع. م.) لتولي قضية مريم. وعندما اطّلع على ملف القضية، كانت الإدارة المختصة بملف مريم العتيبي هي (وحدة قضايا الإخلال بالنظام العام بالرياض)-رقم القيد (٤١٥٢٩). اختفى المحامي هو الآخر بعد معرفته بتغيُّر مجرى القضية.

مريم الآن، مازالت قابعة في السجن. محاولة مستميتة لرفض حقها في تحديد مصيرها والعيش باستقلالية. قضية مريم اليوم هي أحد الشواهد الصارخة ضد الظلم الذي يقع على المرأة السعودية في كل مكان في وطننا الكبير.. قضية مريم تتحدث بصوت عال، وتصرخ، لتعطي صوتاً لآلاف القصص المنسية التي لم تجد لها تويتر أو شهود ينقلونها لنا.. 

ماذا ستفعلين لإيقاف الظلم؟

١- غيري صورة حساباتك لصورة #كلنا_مريم_العتيبي

File 5-13-17, 1 53 19 PM

٢- استخدمي هاشتاق #كلنا_مريم_العتيبي وانشري قصة مريم الآن

٣- أرسلي برقية من جوالك إلى الديوان الملكي ومكتب وزير الداخلية أسوة بما فعلته بقية النسويات السعوديات وهنا نصها:C-qFCRMWsAM8SLP (1).jpg

الحرية لمريم ولكل نساء وطني

C_JI4GYWAAEJoAF (1)

Advertisements

When will Saudi women drive?


Every time I meet someone from outside Saudi Arabia, the conversation always ends in the same question: “How long do you think it will be before women in Saudi are allowed to drive?”

I wish I had a simple answer for this issue, which should, by basic human rights, be much less complex than it is. But before I address this, I will answer another common question: “Why don’t – or rather can’t – women drive in Saudi Arabia?”

In fact, the Saudi government has never issued a royal decree stipulating the ban, nor even imposed a system. (In Saudi Arabia, there are systems rather than laws: from a religious point of view, laws are considered to be in violation of Shari’ah, because they come from a human perspective).

The ban is merely based on the Ministry of Interior, which was issued in 1990 in response to the first women’s movement demanding the right to drive. The decree, which forbids women to drive on Saudi Arabian territory, did not specify a punishment.

It was reasserted by the Ministry on October 25, 2013, one day before the date on which Saudi women had chosen to launch a third driving campaign which is still held on a monthly basis.

As represented in statements given by the new Interior Minister Mohamed bin Naif and his father who was the former Interior Minister, Naif bin Abdulaziz, both insist that the Interior Ministry is an executive and not a legislative body, that it is not responsible for the ban.

If we examine the Basic System of Governance, which corresponds to something like a constitution in the rest of the world, Article 8 states “governance in Saudi Arabia is to be conducted on the basis of justice, equality and consultation in accordance with Shari’ah”. And if we look at the Saudi system relating to traffic, we do not find any provision or stipulation preventing women from obtaining a driving licence.

These are the only two sources we have to consider in connection with this issue. The statement released by the Ministry of Interior in 1990 is rendered null and void by the fact that it was not based on the governing system.

But on the occasions that I and many others have tried to obtain a driver’s licence from the traffic department, we have been surprised, upon entering our identification numbers into the relevant system, to find an error message appearing on the screen: “The ID number entered belongs to a woman, it is not possible for a woman to obtain a driving licence”.

When I raised the issue with the administrative court in November 2011, wishing to make a case against the General Directorate of Traffic, and pointing out the lack of legal ban preventing a licence being issued to me, my case was referred to a special committee at the Ministry of Interior. In other words, to the very party I wished to prosecute.

When you hear the words “special committee” in Saudi Arabia, you know your case has been relegated to oblivion. And this has remained my fate until today.

We can conclude from all this that the Interior Minister is the executive body as well as being the issuer of the ban and the body that upholds it, which contradicts the statements made by both the Saudi Interior Ministers.

Now, a review of some of the reasons people give for the ban. Firstly, financial: influential families control the visa market for drivers. If they allowed women to drive, these families would lose huge financial returns from a market in which official figures indicate the existence of around a million drivers and which unofficial numbers suggest could contain as many as two million.

And secondly, a fatwa issued by Sheikh Abdulaziz bin Baz, issued concurrently with the Ministry of Interior’s 1990 decree and forbidding driving based on the Islamic principle of prohibiting that which might eventually lead to sin.

The justifications cited by the prohibition fatwa are nothing more than suppositions about what will happen to society if women are allowed to drive.

This has led to a situation in which denying women the right to drive, something which has no basis in the Muslim law, has taken precedence over prohibiting women to be alone with a non-Mahram male (which is prohibited in Shari’ah), as the woman inevitably must be chauffeured around.

In my opinion, the real reason is much simpler than all this. If a woman had asserted their right to drive since the day cars arrived in Saudi Arabia, it would by now be a routine matter and we would be dealing with none of the current clamour and uproar.

This is the reason that Bedouin women and women from the countryside drive comfortably outside of the city without being subject to hindrance or criticism. The banning of women from driving in the city is a result of the system of state that has been systemically imposed upon it; women in Saudi Arabia are considered minors under the law until the day that they die.

We will return now to the question that, in recent times, has become an ever more frequent topic of discussion: when will women in Saudi Arabia be able to drive? Many assume that the issue of allowing women to drive will be resolved with a royal decree, as happened with the appointment of 30 women in the Shura council in September 2011.

This decision, which was followed closely by many parties interested in the Saudi state of affairs, represented an attempt to improve the image of Saudi Arabia after a scandal involving an imprisoned woman driver garnered widespread attention.

But those who know anything about the distribution of power in Saudi Arabia know that there are several different competing parties within the royal family, each with its own ideologies and interests.

They also recognise that King Abdullah does not have the powers required to issue such a decree, and that the subject of women driving is entirely in the hands of the Interior Minister Mohammed bin Naif; the King has no authority when it comes to this department.

Will a positive decision be issued by the Ministry of Interior? That seems improbable. More than 24 years after the first attempt to abolish the women’s driving ban, there seems not to have been a single breakthrough; there are no driving schools for women, nor any female traffic police.

Saudi police are still intent on stopping any woman who dares to drive, booking her car and summoning her guardian-in-charge to sign a pledge not to allow her to do so.

The authorities, in effect, show no leniency towards women drivers, as we who were demanding the right to drive hoped they might have done. The authorities also worry that responding to demands to allow women to drive will damage the prestige of the state and open the door to other popular demands for social and perhaps political change.

When will women be able to drive? We must recognise that the Bedouin woman never ceased –since the horse and donkey were replaced with the car, or the side-dagger with a rifle – to use new inventions to ease her life and affairs. Whether in the farmlands or the desert of Saudi Arabia, not one of her fellow men dared to doubt her chastity, her morals or her religious belief.

Meanwhile, the woman of the city has willingly parted with her rights and allowed everyone to compromise them, or else to use them for political gain or as a red herring to distract people from more salient issues.

In my opinion, freedom is a personal decision, not a political one. When the Saudi woman realises this fact, she will get in her car and drive it as many times as it takes for it to become a common sight, forcing the authorities to regulate the phenomenon rather than prosecute it.

And when she learns that rights are seized rather than granted, she will recognise how to eliminate the male dominion that has been imposed on her and cast her as a minor her whole life.

http://www.islamistgate.com/566

شفاه غليظة.. قصتي مع مقاييس الجمال أيام طفولتي


وقعت بين يدي مؤخراً عددا من الصور القليلة التي نجت من التقطيع أيام مراهقتي التي صادفت فترة الصحوة. لاحظت وأنا أقلبها عاملاً مشتركاً طريفاً.. كنت أبدو في كل صورة (زامة) شفتيّ وكأنني أكتم نَفَسي أو أمنع كلمات كنت على وشك قولها قبل أن أسمع (ثلاثة) التي تعلن وقت الضغط على زر التصوير. جلست أقلب الصور، ومعها ذكريات عشتها كمراهقة، أحبطتها مقاييس الجمال التي فرضها المجتمع حولها. فشفاه “ميرفت أمين” المنمنة كانت المقياس للشفاه الجميلة التي سقطت منه شفاهي الكبيرة التي ورثتها عن والديّ العزيزين. مقاييس الجمال في تلك الفترة من التسعينات كانت شيئا كالتالي: (بيضاء البشرة، الشعر ناعم وطويل، الشفاه منمنمة، الجسم ممتليء، الخ الخ). كنت العكس تماما (حنطية البشرة، شعر غجري، شفاه كبيرة، جسم نحيل، إلخ إلخ). كانت أمي تطلب مني أن أضم شفتيّ عند التصوير لأبدو أجمل! ولغبائي كنت أطيع.

هذه الطاعة استمرت فقط فترة مراهقتي، بعد تخرجي من المرحلة الثانوية ودخولي الجامعة أصبحت أتعمد التمرد على كل ما يقرره المجتمع حولي من مواصفات يعتمدها للجمال في نظره، ببساطة لأنني لن أمتلك يوماً شفاه ميرفت أمين ولا بشرة سعاد حسني، كان علي تعلم حب كل صفاتي الصحراوية بعيدا عن قوالبهم حتى لا أصاب بالإحباط. سأذكر قصة طريفة أخرى، كانت مباني جامعتي جامعة الملك عبدالعزيز بجدة متباعدة، وكنا نمشي فترات طويلة تحت الشمس لنلحق بالمحاضرات بين هذه المباني، ما يمنح البشرة سمرة تجدها الفتيات بشعة لأنها تخالف أول صفة في قائمة الجمال التي حفظنها، كنت أراهن يتبادلن النصائح حول الكريمات المبيضة، والكريمات الواقية من أشعة الشمس وحتى المظلات، وكن ابتسم في قلبي.

تدور الأعوام وتدور الأيام وبقدرة قادر أسمع صديقاتي يمتدحن سمرة بشرة الممثلة الفلانية وهل هي طبيعية من حمامات الشمس أم صناعية من كريمات التسمير. وكيف أصبحت شفاه أنجلينا جولي الكبيرة حلم النساء الذي يلاحقنه بحقن البوتكس، والشعر الغجري صار بجمال الشعر الناعم، والجسم الذي كان يُعتبر نحيلا أصبح مقياس الرشاقة الذي تروج له مجلات الموضة ومراكز ومنتجات الحمية.  كنت أسمع غير مصدقة، وفي قلبي شيء من الغضب، لأن كان علي سلوك الطريق الوعرة في تجاهل أنني لم أولد على مقاس القالب الجمالي الذي يرضاه مجتمعي.

إن مقاييس الجمال التي تعممها المجتمعات تكون في أحيان كثيرة متغيرة ومتأثرة بما يفتقدونه، فالسمراء أجمل في بلاد الشقر الماطرة والبيضاء أجمل في بلاد الصحراء المشمسة، لكن المقاييس مهما تغيرت وتبدلت فإن الصفات الجسمانية التي وهبنا الله إياها لن تتغير، وحتى محاولات تغييرها بالجراحات البلاستيكية مكلفة ومؤلمة وقد لا تنجح أحيانا، فنشوه أنفسنا بدلا من أن نجعلها تتوافق مع مقاييس تأتي ثم تذروها الرياح.

تعلمت بعد كل تلك السنين وبعد كل تلك الدموع أن أحب نفسي كما أنا، لا كما يوافق هوى الناس ومقاييسهم.. فأهوائهم متغيرة.. لكن سمرتي و جبهتي الواسعة وشفاهي الغليظة باقية..

عشرة أشياء تمنيت لو تعلمتها من أمي


الأول: الوعي هو وقود التغيير. في مجتمعاتنا العربية الوعي بحقوقكِ كامرأة هو مسؤوليتكِ «أنتِ»، لا تنتظري من مجتمع ذكوري أن يعلمكِ حقوقكِ كما علمكِ واجباتكِ تجاه الرجل والمجتمع، لا تقبلي التعلم بـ«التلقين»، فهو كالجهل تماماً، اقرأي المُخالِف، اسمعي الرأي الآخر، تساءلي عن الممنوع، في النهاية استفتي «قلبكِ» ولو أفتوكِ.

الثاني: أنتِ راشدة، ولو قالوا غير ذلك. ببلوغك سنّ الرشد أنتِ مسؤولة عن نفسكِ كما أنتِ محاسبة عن تصرفاتكِ، لا تطلبي الإذن في شؤونك، فقط مِلك اليمين من لا تملك أمرها، أنتِ امرأة حرة في مالكِ وحياتكِ وقراراتكِ، ماذا ستدرسين؟ أين ستعملين؟ من ستتزوجين؟ هو شأنك «وحدك»، ولمن حولك إبداء المشورة لا فرضها.

الثالث: تستطيعين عمل أي شيء، لكن لن تستطيعي عمل كل شيء. استقلي مادياً، وكوني الأفضل في ما تصنعين، ووقتها ستخلقين التغيير في حياتكِ سواء من خلال عملك أم موهبتك كالكتابة، الفنون الجميلة، التصوير الفوتوغرافي وغيرها. لكن لا تحاولي أن تكوني المرأة الخارقة، تذهب إلى عملها، وتدير بيتها، وتهتم بعيالها من دون أن يشارككِ الرجل المسؤولية.

الرابع: لن تتغير عائلتكِ في تعاملها معكِ إلا إذا تغيرتي أنت. إذا تغيرت شخصيتكِ ستكتشفين مع الوقت أن دائرة التأثير حولك ستتغير تباعاً، لا تتوقعي أن يتغير من حولك إذا لم تتغيري أنتِ أولاً، كما لا يمكن أن تتوقعي احترامهم وأنتِ ما زلتِ تشكين في قدراتكِ.

الخامس: يؤخذ باللين ما لا يؤخذ بالشدة. لدى كل أنثى سحرها الخاص مهما كان عمرها أو ثقافتها أو جمالها، لكن الكثيرات لا يدركن هذا السر. الابتسامة الواثقة واحترام الآخر مهما اختلفتي معه مع القليل من خفة الدم وتهوين المشكلات سيفتح لك العقول المغلقة. الغضب والعدوانية عند نقاش حقوقكِ أو مطالبكِ مع الآخر ستبني بينكما حائط صد، احرجي من يحاربك بابتسامتكِ، وشوشي عليه بكرم أخلاقكِ.

السادس: ما تحاربين من أجله اليوم ستنعم به ابنتكِ غداً. كون التغيير في مجتمعاتنا بطيء لا يعني أنه لا يحدث. فالتغيير الفعال يجب أن يقوم على اقتناع ومساندة دائرة التأثير من حولك، والتغيير الفعال يحتاج أيضاً إلى الكثير من طول النفس وسعة الصدر والرؤية الممتدة لأعوام حياتنا كلها. وتذكري أن أي حق تفرطين فيه اليوم، ستحرمين منه ابنتكِ وحتى حفيداتكِ غداً.

السابع: الجبهة الأمامية من سيدفع الثمن الأكبر. كما أن الطفل الأول هو من يدفع ثمن تجارب والديه في تربيته، فالمبادرون في أي مجتمع هم من سيدفعون الثمن الأغلى، لكن تضحياتهم ستمهد الطريق إلى من بعدهم. هل كونكِ مثلاً أول من تم ابتعاثه في العائلة ونجحتِ، ألم يفتح ذلك الباب أمام الأخريات؟

الثامن: لا تجعلي الرجل محور حياتكِ بل شريك حياتكِ. المرأة العربية تقضي حياتها في انتظار ذلك الفارس الذي ينتشلها من بؤس عادات القبيلة، وقد يأتي وينقلها إلى بؤس «آخر»، وقد لا يأتي يوماً، فتضيع زهرة أيامها في صالات الانتظار.

التاسع: ما أنت إلا قطرة في بحر، في المجتمع، في العمل، في المجال العام تظهر غيرة النساء من الناجحة، فيحاربنها بدلاً من دعمها. متى ما فهمت النساء أننا منظومة واحدة وتجاوزن الغيرة المرضية سيرين أن نجاح إحداهن ما هو إلا نجاح للبقية.

العاشر: شاركي قصتك. لا تخجلي من التحدث عن تجاربكِ الشخصية، سواء الناجحة أم الفاشلة أمام الأخريات، صعوبات نجحتِ في تجاوزها، وأصبحتِ في حكم الماضي، قد تكون هي نفسها الصعوبات التي تمر بها غيركِ، لا تستهيني بقوة القصص الشخصية، فكم غـــيرت من حيوات، وكم ألهمت من نساء.

نشرته الحياة

الأربعاء ٢ أكتوبر ٢٠١٣

آدم… لا تقرأ هذه المقالة


في العام ٢٠٠٢ في مبنى أرامكو المساعدية في مدينة جدة، وقَّع والدي أوراق الموافقة على التحاقي بالعمل في مكتب أرامكو الرئيس في الظهران الذي يبعد ١٤٠٠ كيلومترات عن منزل عائلتي في مكة. «موفقة يا بنتي، أرامكو فخر العمل معهم»، كانت تلك كلمات والدي الحانية التي تلت توقيعه للأوراق. استقبلتنا أمي في المنزل بالكثير من البهجة المغلفة بالقلق: «ستسكنين بعيدة عنا! ماذا سنقول للناس؟». على رغم قلق أمي كنت سعيدة جداً، وعندما بلغ الخبر بعض زميلات دُفعتي، وصلني اتصال من إحداهن: «متأكدة أنك ستعملين مع رجال؟ لن تتزوجي إذاً أبداً».

عزيزتي حواء، هل يبدو هذا الجانب من قصتي مشابهاً لما مررتي أو ما زلتِ تمرين به في حياتك؟ أعني قراراتك المصيرية تعتمد على موافقة الرجل حتى بعد بلوغك سن الرشد، وحتى وإن وهبك الله رجلاً متفهماً وداعماً، ستتولى النساء في عائلتك مهمة القلق من كلام الناس ونظرتهم، وتتولى صديقاتك مهمة «التنغيص» عليك، وتذكيرك بأن أي قرار في حياتك يجب ألا يتعارض أو يقلل من فرصك في الزواج.

مرت أكثر من 10 أعوام على هذه القصة، أحمد الله أن الأعوام الأخيرة التي ابتعثت فيها الآلاف من بنات الوطن أثبتت أن المرأة السعودية تستطيع أن تكون كائناً مستقلاً مستحقاً للثقة بلا وصاية. لكن تظل معضلة الوصاية داخل أرض الوطن تؤرق الكثيرات، فلا القوانين تغيرت، ولا نظرة الرجل باستحقاق الوصاية على امرأة بالغة عاقلة راشدة تغيرت، ولا المرأة تغيرت نظرتها عن نفسها بتصديقها أنها ناقصة الأهلية، بحاجة إلى رجل يقوم باتخاذ القرارات نيابة عنها، ولا تتخذ قراراً إلا بإذنه حتى لو كان خروجها من البيت! ولا ألوم الرجل، فما دام القانون والخطاب الديني يجتمعان على منحه دور الوصي الولي، فكيف له أن يخلع طائعاً ثوب «الحاكم بأمره»؟ لكنني ألوم المرأة التي ما زالت تعيش الكذبة، ولم تبحث عن الحقيقة الغائبة والمغيبة، فما زالت تصدق الفتاوى والأحكام التي تقلل من شأنها وتهينها بلا تساؤل: «كيف كرم الإسلام المرأة عن وضعها في الجاهلية، وهي الآن تعيش وضعاً لا ترضاه حتى نساء الجاهلية»!

وعلى رغم أنني اتخذت قرارات في حياتي لأخرس الناس عن الكلام، وندمت عليها لاحقاً أي ندم، لكنني خرجت من تجربتي بدروس سأكتبها لتقرأها ابنتي بعدي، إن وهبني الله ابنة:

«يا بنيتي، بلغتي اليوم سن الرشد، كنت وأبيك معك، نوجه ونربي ونرشد، واليوم أنت شخص مستقل، فليس لنا عليك إلا إبداء الرأي، إن جئت يوماً لنا طالبة النصيحة، ستتخذين قرارات خاطئة، وستمرين بتجارب فاشلة، ستمرين بضغوط وإحباطات ممن حولك، لكن الخبر السعيد أن كل ذلك من سنن الحياة، لا تقفي على الفشل طويلاً، فما هو إلا درس يعدك لما هو أجمل، لا تأخذي رأيي كمسلمات، ابحثي عن الحقيقة بنفسك، فكم من أمور ظننت أنها الحقيقة المطلقة، هدمها كثرة القراءة والانفتاح على سماع الرأي المقابل، لا شيء يدفع على التغيير، ويمنحك الثقة مثل المعرفة، الناس عندنا سيتكلمون حين تحاولين، وسيحسدون حين تنجحين، وسيشمتون حين تفشلين، فلا تعيري كلامهم بالاً، عيشي لما تؤمنين به، لا لما يؤمن الناس أنه الأفضل لك، فلن يكونوا معك عند حاجتك إليهم، فلماذا تهتمين بكلامهم أصلاً؟ استقلي مادياً عني وعن والدك وعن كل رجل، تملكين حياتك ورأيك، لكن أهم درس أبثه لك ألا تجعلي الرجل فَلَكاً تدورين فيه، بحاجتك الدائمة إليه، ستكونين عبئاً يهرب منه لا إليه، باختصار لن تكتملي بوجوده إن لم تكتملي بغيابه، حبي الكبير».

نشرته الحياة

لو كانت منال الشريف أمريكية – مقال مرتضى عبدالله


يقولون أن “لو” تجلب عمل الشيطان، لذلك فقد قررت أن استحضر كل “لواتي” لتجلب كل أعمالي الشيطانية، فبعد الذي حدث للأخت منال الشريف، اكتشفت أن في وطني يكرم ذو الأعمال الشيطانية و يهان ذو الأعمال الملائكية.

منال الشريف هي أول امرأة سعودية متخصصة في أمن المعلومات و هي أول امرأة في العالم تحصل على شهادة “مدقق نظام أمن المعلومات آيزو 27001″ وتعمل مستشارة أمن المعلومات في شركة أرامكو السعودية وقد اعتقلت قبل أسبوع لأنها قادت سيارة!!! لو كانت منال أمريكية؛ لوجدناها تقود سيارتها يوميا لتتنقل ما بين وظيفتها الرسمية كـ”أكبر مستشارة في شركة أبل” و وظيفتها التطوعية كـ”رئيسة الجمعية الأمريكية لتأهيل النساء لقيادة المركبات الفضائية.

إيرين بروكوفيتش هي أمريكية عملت موظفة ملفات في مكتب محاماة صغير، اكتشفت –بالصدفة- أن الأمراض التي يعانيها سكان مدينة هنكلي سببها أن مخزون مياههم مسموم بمركبات كيميائية تابعة لشركة باسيفيك للغاز والكهرباء (من كبرى الشركات الأمريكية)، جاهدت إيرين في إقناع مديرها و سكان مدينةهنكلي برفع قضية ضد شركة باسيفيك كما جاهدت في جمع الأدلة و الإثباتات التي تدين الشركة، و بالرغم من أن إيرين لم تدرس القانون إلا أنها نجحت بعد عناء و مشقة في كسب القضية، فقد حكم القاضي على الشركة بدفع مبلغ 33 مليون دولار كتعويضات للمتضررين، إيرين اليوم ناشطة بيئية ترأس مؤسسة بروكوفيتش للأبحاث و الاستشارات وتعمل مستشارة لمكتب جيرادي اند كيز للمحاماة، لو كانت إيرين سعودية و رفعت دعوى ضد أحدى الشركات المتوسطة التي تلوثنا بسمومها؛ لكانت الآن قابعة في السجن بتهمة التشهير بشركة وطنية و تهمة تأليب الرأي العام ضدها وتهمة ممارسة مهنة بدون مؤهلات وتهمة العمل بدون موافقة ولي أمرها وتهمة الاختلاط بالرجال، ولكان أملها الوحيد في الخروج من السجن هو أمر ملكي سامي ينص على ذلك.

زهراء العيثان هي فتاة سعودية اخترعت –وهي بالمرحلة الثانوية- مظلة عجيبة تعمل بالطاقة الشمسية و تحوي مروحة للتبريد و مصباح للإنارة و شاحن كهربائي و جيوب للأغراض، اختراع زهراء نال جائزة أفضل اختراع على مستوى المنطقة الشرقية، الموهوبة زهراء والتي تعرف الكثير عن كيفية تحويل الطاقة الشمسية إلى طاقة كهربائية لم يسمع باسمها ولم يعرف اختراعها سوى الـ 200 ألف شخص الذين شاهدوا الخبر في قناة MBC وفي اليوتيوب في حين يجب أن يردد اسمها أكثر من مليونين شخص من حجاج بيت الله و هي الشريحة التي استهدفتها زهراء بهذا الاختراع، لو كانت زهراء أمريكية؛ لرأيناالشركات تتسابق في تقديم العروض لها، فشركة ستعرض عليها شراء براءة اختراع المظلة مقابل ملايين الدولارات، وشركة ستعرض عليها احتكار و تسويق كل براءات اختراعاتها الحالية و المستقبلية مقابل تقاسم الأرباح، وشركة ستعرض عليها جميع تكاليف دراستها في أفضل الجامعات بالإضافة إلى دفع مكافأة شهرية لها أثناء دراستها مقابل العمل لصالحهم بعد التخرج.

باربرا اسكينز معلمة أمريكية و أم لطفلين، انتظرت حتى يكبر طفلاها ويدخلان المدرسة حتى تستطيع إكمال دراساتها العليا في الكيمياء، بعد تخرجها عملت باربرا في وكالة ناسا الفضائية وكلفت بمحاولة إيجاد طريقة لتحسين الصور التي يلتقطها الباحثون، بعد ثلاث سنوات سجلت باربرا براءة اخترع “طريقة تحسين الصور باستخدام مواد مشعة”، اختراع باربرا لم تستفد منه وكالة ناسا في تحسين الصور (الفلكية والجيولوجية التي تحوي معلومات مهمة وثمينة كانت غير مرئية قبله) فقط، بل وسعت من أبحاثها إلى التحسينات في تقنية الإشعاعات السينية و إعادة الصور القديمة، لو أن باربرا سعودية؛ لكانت معلمة كيمياء في مدرسة وسط هجرة تبعد عن منزلها 200 كيلومتر، ولكانت يوميا تدعو في صلواتها دعوتين، الأولى أن لا تصاب بحادث في ذهابها أو إيابها من المدرسة حيث أن السائق البنغالي الذي استقدمته لم يتعلم القيادة إلا قبل شهر، والثانية أن لا يكون بُعد السائق عن أهله سببا في التفكير في الانقضاض عليها وسط الصحراء.

إيمان الشهري طالبة إعلام سعودية في جامعة الملك عبد العزيز، أثبتت أن الفتاة السعودية مبدعة في جميع الحقول و الميادين، فقد أبدعت في صناعة الأفلام القصيرة عندما صنعت فيلمين قصيرين، أحدهما بعنوان “اليوم العالمي لحرية الصحافة”، هذا الفيلم الذي لا تتجاوز مدته دقيقة واحدة مبهر للغاية في فكرته و تصويره و موسيقاه و إخراجه، عند مشاهدتي له أيقنت أن إيمان ليست مجرد إعلامية أو مخرجة بل فنانة مثقفة، لو أن إيمان أمريكية؛ لتكفلت جامعتها بتبني فيلمها و إيصاله لجميع الشاشات الضخمة في الشوارع الأمريكية في يوم 3 مايو، ولرأيناه ينافس على جائزة الأوسكار لأفضل فيلم وثائقي قصير، بعدها لن تكون إيمان نجمة ساطعة في سماء هوليوود فحسب، بل ستكون صانعة للنجوم.

أوبرا وينفري*، كلنا نحبها ونعرفها ونعرف أنها أشهر أمريكية من أصول افريقية ونعرف أنها واحدة من أغنى النساء في العالم، و لكن ما لا يعرفه الكل أن أوبرا لم ترث ثروتها الطائلة من أبيها، و لم يصل برنامجها إلى 112 دولة و أكثر من 100 مليون مشاهد عن طريق “الواسطة”، ففي سن السابعة عشر عملت أوبرا في بقالة وفي محطة إذاعية بدوام جزئي واستمرت في المحطة حتى سنتها الثانية في الكلية، عندها شقت أوبرا طريقها في مجال الإعلام حيث تنقلت من محطة إلى أخرى حتى استقرت في سن الـ29 في قناة دبليو إل إس لتقدم برنامج “أيه أم شيكاغو”، ولكن بعد أن أعجب البرنامج الجماهير تغير اسمه ليصبح “أوبرا وينفري شو”، استضافت فيه أشهر الشخصيات في العالم، رؤساء دول، ممثلين، مغنين، أطباء، معاقين، و موهوبين وغيرهم، لو كانت أوبرا سعودية؛ لوجدنا صديقاتها في المدرسة ينادونها بـ “التكرونية” و زميلاتها في الكلية ينادونها “العبدة”، و عندما تتخرج من الكلية و تقابل مسؤول توظيف في إحدى المؤسسات الإعلامية فلن تعجبه (لأنها داكنة اللون في وطن لا يهتم مسؤولوه بالجوهر بقدر ما يهتمون بالمظهر)، سيقول لها: ما عندنا وظايف، وأثناء انصرافها ستسمعه يهمس لنفسه قائلا: هذي طقاقة و تخب عليها. عندها ستبدأ مشوارها الفني كـ “طقاقة” بالبحث كل ليلة عن تاكسي يوصلها لصالة الأفراح.

*في أحدى الحلقات أهدت أوبرا كل ضيفاتها في الاستوديو سيارات، و ذهبت كل واحدة الى منزلها سعيدة بسيارتها الجديدة دون أن يستوقفها “جمس هيئة”.

مرتضى عبدالله

٦ يونيو ٢٠١١

الرجل السعودي مظلوم!


«السبب الوحيد لنجاحكِ هو أنكِ ترتدين شَيلَة (طرحة) بينما أنا لا أرتديها»! كانت كلمات غاضبة وجهها لي زميلي السابق في أرامكو عندما احتفت إدارة أرامكو والصحف المحلية بحصولي على لقب «مستشار أمن المعلومات»، كأول سعودية تتخصص في هذا المجال. كنت غاضبة أيضاً، كيف تصدر هذه الكلمات من زميلي الذي عملت معه خمسة أعوام وكنت أكن له كل الاحترام، وبذلت له كل المساعدة عندما التحق جديداً بقسم حماية المعلومات.

لم أفهم غيرة زميلي يومها إلا من أيام، حين قرأت خبر تأهل العداء السعودي يوسف مسرحي إلى نهائي ٤٠٠ متر في بطولة العالم لألعاب القوى متفوقاً على بطل العالم الحالي ومحققاً رقماً قياسياً سعودياً جديداً، وتأهل العداء السعودي عبدالعزيز لادان إلى نهائي ٨٠٠ متر في البطولة نفسها. كلا الخبرين مرّا بهدوء مقارنة بالزوبعة العالمية التي صاحبت اشتراك الرياضيتين السعوديتين وجدان شهرخاني وسارة عطار في أولمبياد لندن.

وسط كل الزوبعات التي تثيرها أخبار «أول سعودية تصعد قمة جبل أو تهبط على الأرض بطائرتها، أول سعودية محامية، أول سعودية عضو مجلس شورى» لا تنال الأخبار نفسها هذا الاهتمام إذا كان صاحبها رجلاً! هل تعرف مثلاً اسم أول سعودي حقق ميدالية في الألعاب الأولمبية؟ إن إثم تضخيم أي إنجاز للمرأة تدفع ثمنه حواء أولاً، فالمبالغة ما هي إلا تقزيم لها وإيغار لصدر الرجل عليها.

بودي أن يقرأ زميلي السابق هذه المقالة، لأنني أعترف له اليوم أنني «فهمتكم.. فهمتكم»، وكلي أمل ألا يربط اعترافي هذا بتصريح الكاتبة الأمريكية زوي فيراري خلال حفلة توقيع كتابها: (نظرة من الداخل على الحياة السعودية) والذي وصفت فيه الرجل السعودي بـ«المظلوم». ومع أن تصريحها يعتمد على تجربة قديمة لها حين عاشت مع عائلة زوجها في جدة في عام ١٩٩١، وحين كان على زوجها أن يعود للمنزل بعد الدوام ليقوم بمهمة السائق. الآن يا زوي عندنا سائقين يتجاوز عددهم عدد سكان مسقط رأسي مكة، يقومون بواجبات الرجل السعودي المظلوم، لذلك فإن صح التظلم لرجلنا فسيكون لأسباب لم تذكريها.

نعم.. كم ظلموك أيها الرجل السعودي، فسعادتك منذ يومك الأول الذي يسجل فيه اسمك في شهادة الميلاد سترتبط بالعائلة التي تنتمي لها، وأول ما يسألك الناس عنه عندما تكبر «وش تعود؟» وأنت وحظك، فإما أن يفتح لك لقبُك الأبواب أو يوصدها. نعم أنت مظلوم، رسموك بعقولهم المريضة على صورة الذئب المسعور الذي لا يتحكم في غرائزه أمام النساء، وبالغوا في الفصل بينكما حتى أنك لا تعرف في حياتك كيف تتعامل مع امرأة، ثم تُزوجك أمك على عينها وعلى عماك، وتتحمل نفقات حياتك الجديدة وحدك، فقيمتك بكم ستدفع؟ وكم ستظل تدفع؟ إذا أردت أن تكون في بيتك رومانسياً قالوا «خروف»، وإذا كنت جاداً قالوا «متبلد»، وإذا ابتعثوك قالوا سيعاقر الخمر ويفشل، وإذا رجعت بالشهادة والنجاح فستكافأ بأعوام البطالة. وضعوا كل النساء في حياتك في الهامش، وتركوا لك السطور، يضيع عمرك وجهدك في ملئها، فأنت المَحرم والمعرف والمعقب والسائق والوصي والولي والكفيل والعائل الأوحد للأرامل والمطلقات والعازبات والعاطلات في بيتكم. ظلموك حين أعطوك جميع المفاتيح لتتحكم في مصير أي امرأة تعيش في فلكك من دون قانون يكبح تغولك، فعشت دور «الحاكم بأمره»!

باختصار.. أنت مكروه في الداخل ومشوّه في الخارج، ومتهم بالإرهاب الدولي والسُّعار المحلي، ومع ذلك مازلت تحيا وتعيش دور الظالم وأنت المظلوم!

لله درك كم أنت عظيم!

 

نشرته الحياة اللندنية