Posted in Articles،English Content

Bananas & Monkeys


Bl6zl_5IEAASxQO

In El Madrigal stadium and during Barcelona’s game against Villarreal in the Spanish Liga, Barcelona was ahead by a score of 3/2, dark skinned Brazilian player Daniel Alves was getting ready for a corner kick when a Villarreal fan threw a banana at him.

Danny’s reaction was utterly simple; he picked up the banana, took a bite, threw away the rest of it and continued playing. But for the Sports scene worldwide, that bite didn’t go by that simply, and unleashed bottled up anger and resentment against racism in sports.

Alves’ banana coincided with another incident in the US; a leaked phone call between Donald Sterling, owner of the NBA team Los Angeles Clippers, and his girlfriend. Sterling was asking her not to appear in public with colored athletes, including NBA legend Magic Johnson

As I’m writing this from Rio de Janeiro, I was able to personally feel the Brazilians’ anger at this insult. Famous Brazilian football player, Neymar, appeared on TV eating a banana to show his support for his colleague, and launching the “Somos todos macacos” or “We’re all monkeys” campaign. The campaign gained enormous support, nationwide and worldwide, and even Brazilian president Dilma Rousseff participated, as well as many celebrities worldwide. Daniel Alves appeared on the cover of Veja, the most prominent magazine in Brazil, giving the “banana gesture”, which means (I don’t care) or (go to hell).

The Villarreal fan who threw the infamous banana was arrested, and turned out to be an employee of Villarreal. He was fired and banned from working for the club for life, and may even face up to three years of jail time for promoting racism. Donald Sterling faces a 2.5 million-dollar-fine, the largest ever in the history of sports in the US, as well as pressure from the NBA and other team owners, which will inevitably force him to sell the L.A. Clippers.

The same week the world has shown zero tolerance for racism in the international sports scene, there was a similar incidence back home. After the Saudi team Al-Ahly was defeated in the final match of the King’s Cup, Ahly player and Saudi national team captain, Tayseer Al-Jassem, a Shiite, was the victim of racist attack from Ahly fans.

Tayseer Al-Jassem walked out of the field in tears, and his brother stated that he might not continue playing for Ahly, and would play in the Qatari league instead. Tayseer is one of the most prominent Saudi football players, and is well known for his good morals and discipline. Al-Jassem has been a target for racist attacks for while now, as I noticed from his twitter account, which he quite abandoned since October 2012, because of the depressing racial comments following his every tweet.

A radical anti-Shiite channel, broadcast from Saudi Arabia, Al-Wessal, aired an episode called “Agents of Iran”, during which Sheikh Ghazi Al-Fareeqa launched an attack on Tayseer Al-Jassem, saying: “It’s shocking for me to see a leading Shiite football player amongst his fans, who curses our Mother Aisha, but instead cheer for him. As for me, I trust more in the faith of a drug dealer who refuses to curse our mother Aisha -than him- And the fans, even if they don’t fulfill God’s every order, are good, faithful Sunnis”.

The channel still broadcasts, our national newspapers didn’t run the sectarian statements, and no reaction was to be heard from Al-Ahly management against their racist fans, and not even an apology to their captain was issued. There was no formal, or even informal, reaction from the General Presidency for Youth Welfare.

Up till now, we don’t have a law in Saudi that incriminates racism, not even in sport. Yet there’s a hope; Saudis on Twitter started a group of hashtags that apologize to Tayseer Al-Jassem and denounce racism, most famous was (We’re all Tayseer).

One tweep wrote: “Tayseer’s foot is more useful to this country than your wasted brain cells, and his shoe is cleaner than your vile tongues”.

https://twitter.com/algarniM/status/462513734192472066

This hashtag is still active, and it has forced Al-Wessal channel to tweet in defense, apologizing to Tayseer.

Ironically, though, one of its tweets says: “Wessal’s main goal is to attract and convert the general Shiite population, saving them from hell. Badmouthing one of them means destruction for the channel and its message”. Typical the epitome of pride and monopolizing the truth.

https://twitter.com/Wesal_TV/status/462565340569169921

My only comment here is to remind you of a story that happened in Munich last May. One of Bayern Munich Muslim players made a formal request for the club management, asking to appoint a room for prayer. The club responded by largely financing the establishment of a large mosque in its headquarters. It’s sad to compare the state of tolerance the world sports scene, to our own near-sightedness, at the heart of the Islamic world.

The renowned Palestinian Muslim scholar Sheikh Adnan Ibrahim said once, in his speech “The Fiqh of Criminals”, or the Criminal Islamic jurisprudence:

“May Allah avenge us from those sheikhs and clerics who spread hatred amongst Muslims, and plant spite in our hearts against the whole world, calling them heretics, infidels and enemies of Allah. We now deny Allah’s blessings; you live there, in Western countries, enjoy your peace, eat off their tax-payers’ money, and then the first chance you get, you go: (I’ll kill & butcher them). What religion is this? What fiqh? It’s the fiqh of criminals. Those are people who lost their humanity in the name of religion. Whose religion is this? Genghis Khan’s? It’s definitely not the religion of the Holy Qur’an that says; (And we have not sent you, [O Muhammad], except as a mercy to the whole world). What’s this craziness we live in? O’ Allah, we denounce them, for they’ve wronged themselves, their religion, and prophet Muhammad”.

Advertisements
Posted in Articles،English Content

I hate you but won’t leave you


The comments that I receive in my email and on my pages in social networking sites make me happy whether an encouragement or criticism. May Allah have mercy upon whoever reveals to me my faults, old people say…

I also receive my share of insults and ignore them, in accordance with the saying of Imam Shafi’i: “If the fool speaks, don’t respond to him as silence is the best answer (for him). If you (do) speak to him (then) you have supported him (i.e. his foolishness by giving him importance); and if you left him (without speaking/answering), then in anguish he dies.”

However, there are types of comments, that I receive, make me wonder in which category they belong to. I mean comments such as; « how I hate » or « I looked for your page just to inform you about my hatred towards you ». There is a very weird person who, whenever I post something on my page, leaves a very long comment that starts with mocking my profile picture and my forehead, passing through the usual betrayal charges, and concluding with a cursing prayer for me and whomever read for me without leaving one comment on the article itself! This reminds me of the famous Hijazi saying: «I swear to God I would never leave you not for sake of love but for annoying you».

I tried repeatedly to understand how a person would waste all this time and effort, not only of having all this hatred for others but of also searching for them to express this hatred. I consider hatred is one of the most negative emotions that only kills a person just as fire burns wood.  Rarely this feeling affects the person we hate, and rarely he cares to know what we feel towards him, especially if he is not part of our personal lives. Once I wrote jokingly in «twitter»; «I have never faced threats and feelings of hatred except in the cyber world, and I have never met one of them face to face in the real world! cowards! ». I received immediate mentions from three people confirm their deep hatred for me, and their willingness to meet me in person to express these feelings. None of them live in the nearby, therefore, I sent them my Skype ID to make a  video call to understand this enthusiasm to hatred … None called until today!

Someone once said, “My friend was harshly insulting you. Therefore, I asked him “Have you heard from her?” He replied,” I heard from people” and I asked him again “Did you read any of her articles, or watch one of her interviews?” He answered, “No, I did not want to, but people say …”  I interrupted him saying, “People, people, nothing destroyed us but people!”. My simple answer to his friend is this, if the conception formation of a person depended on the words of people, then what is the benefit of the mind that God gave us?  The friend of that person reminds me of myself during my teenage years. A wild campaign against the late Dr. Ghazi al-Gosaibi has been launched describing him of being atheist and prohibiting reading his “impudent” books. Being influenced by such harsh opinions, I hated this person until I read one of his books by accident. At that moment I regretted having not read all of his books, and for my feelings of hatred towards him without proof … I learned then that every story has two sides thus, never make one sided judgements. Listen to both sides and then “Follow your heart, even if you were told otherwise“.

I conclude my article with this e-mail that has touched me a lot:

(For the first time I read for you. Much of what I have towards you has changed. I knew you initially through the topic of Women2Drive and its consequences, surely from newspapers, social networking sites, and from people talk. However, I’m a person who does not believe in any cause, the strange thing is according to the increasing gossip of others, I automatically hated you.

Your article was as a making up meeting between you and me. It released me from all the negative emotions that I felt towards you, and not because of your attitudes as I told you before!

In all cases, the value of our life lies in the struggle for a lawful right no matter how we suffered.)

Posted in مقالاتي في الحياة،منال الشريف

«لا تعيّدوا في دبي» !


«إخواني السعوديين أنتم أهلنا وحبايبنا وعلى رأسي، بس حبيت أوضح لكم قبل العيد، الإمارات سبع إمارات مش بس دبي، انتشروا في أي مكان غير دبي، خلونا نتنفس». رسالة وجهها أحد الإخوة الإماراتيين للسعوديين قبل العيد، عبر موقع التواصل «كيك»،
الفيديو هنا

 

و«انتشر» بعدها هاشتاق «انتشروا» في «تويتر» للتعليق على الرسالة التي ذكرتني طرافتها بلازمة «انتشروا» للفنانة المصرية نعيمة الصغير في فيلم «العفاريت». كانت تعليقات السعوديين تدور في دائرة الخجل: (فشلتونا، معاه حق، ما ألومه)، وتعليقات الإماراتيين في دائرة الإحراج: (العين أوسع لكم من الدار، أنتم أهل المكان، العيد ما يحلا إلا بكم).

وبين الخجل السعودي والإحراج الإماراتي، أعلنت صحف إماراتية عن إشغال فنادق دبي ١٠٠ في المئة في احتفالية «العيد في دبي»، معظمهم من دول الخليج وفي مقدمهم السعودية طبعاً.

وكنت حاولت الحصول على تذاكر على أحد خطوط الطيران الاقتصادي للذهاب إلى دبي في أول أسبوع من العيد لأجد أن سعر التذكرة ذهاب فقط يراوح بين ١٢٠٠ و١٤٠٠ ريال، أي أغلى بأربع مرات من الأيام العادية. مِن الآخر، السعوديون لن يوقفهم شيء عن قضاء العيد في الإمارات ودبي تحديداً. لن أكتب عن «لماذا دبي؟» فقد سبقني الكثير، لكن سأكتب عن «ما حول دبي» وهي أماكن تستحق المشاهدة، علَّ المقالة تسهم في تخفيف زحمة العيد!

أقرب إمارة لدبي هي «الشارقة»، أخذنا الصديق العزيز سلطان القاسمي في جولة في أهم معالم مدينته بين «القصباء» و«عين الشارقة» التي تشبه عين لندن، وبين «قلب الشارقة» التاريخي ومتاحفها ومساجدها ومبانيها الرسمية المذهلة. وبحق لم أكن لأزور الشارقة لولا تشجيعه، وهي مدينة تستحق المشاهدة فعلاً. ثم «أبو ظبي» عاصمة الإمارات التي تقيم هي أيضاً مهرجان عيد الفطر تحت اسم: «أبوظبي عيدكم وفرحتكم». هذه المدينة بفنادقها الفخمة وبكورنيشها الجميل والطويل (يصل لـ٨ كيلومترات)، الذي يوفر شواطئ عامة بكراسيها ومظلاتها ومرافقها الرياضية، والمقاهي المتناثرة لرواد الشاطئ.

في أبوظبي أيضاً وجهات سياحية كثيرة منها جزيرتا ياس والسعديات، ففي الأولى عالم فيراري وحديقة ياس ووترورلد المائية التي تخصص مساء كل خميس للنساء فقط، وفي «السعديات» مجموعة مدهشة من المتاحف القائمة أو التي في طور الإنشاء، وكنا أنا وزوجي قد زرنا متحف «اللوفر أبوظبي» الشهر الماضي بدعوة من الصديق العزيز حمد الحوسني وهو من مواطني إمارة أبوظبي، أخذنا بعدها إلى مطعم إماراتي لتذوق أكلاتهم الشعبية اللذيذة في فندق «القصر» الذي ذكرتني فخامته الآسرة بحكايات ألف ليلة وليلة. أما لمن يعشق الصحراء أذكر «قصر السراب»، وهو جنة غناء وسط كثبان ليوا في الربع الخالي ويبعد ساعة من مدينة أبوظبي وهو بحق أعجوبة تظنها سراباً حين تراه للمرة الأولى!

وما زلت على وعد لزيارة أحد أجمل شواطئ الإمارات في «كوف روتانا» رأس الخيمة مع صديقتي الجميرية «مريم بن فهد». وبإذن الله سأكتب عنه وعن بقية الإمارات حال زيارتي لها، على رغم تأكدي أنه وإن اختلفت تجربتي بين الإمارات السبعة، لكن الكرم الإماراتي وروح الأخوة التي تجمع بين شعبينا لن تختلف، والله يديمها!

ايُّــوه:

أهدي لأهلنا الإماراتيين أبيات من أجمل ما غنى فنان العرب محمد عبده، والذي سيكون أيضاً ضيفهم في «ليالي دبي» خامس أيام العيد:

معذور لو صرت بك طماع

من حبكم مالنا حيله

القلب من يّمكم نزاع

لو حاولوا صعب تحويله

مانيب من عاذلى سماع

والله ما قطع مواصيله

نشرته الحياة

Posted in مقالاتي التقنية،منال الشريف،أمن المعلومات،تويتر

كيف أحمي حسابي في تويتر من الاختراق؟


مقدمة

أولاً: إنشاء الحساب بشكل آمن

ثانياً: تأمين حسابك بعد انشائه

ثالثاً: الوعي بالاستخدام الآمن لتويتر

رابعاً: كيف أعرف أن حسابي تم اختراقه؟

خامساً: ماذا أفعل إذا تم اختراق حسابي؟

مقدمة

لإعطاء فكرة عن العوامل التي تحدد هوية المستخدم:

1-      شيء يعرفه المستخدم:  اسم المستخدم، كلمة السر، سؤال سري

2-      شيء يملكه المستخدم: بطاقة الصراف، الشريحة الذكية، رمز أمني يضاف على كلمة السر و يتم الحصول عليه من جهاز مخصص لكل مستخدم اسمه  security token أو يتم إرساله على الجوال

3-      شيء يمثل جزء من المستخدم نفسه: بصمة الإصبع، صوته، بصمة العين

لإعطاء حماية قصوى يجب التحقق من هوية المستخدم بإستخدام أكثر من عامل من هذه العوامل. أخيرا أضاف تويتر عاملين اثنين للتحقق من هوية صاحب الحساب. أنصح الجميع بسرعة استخدام الخاصية الجديدة باضافة رقم الجوال ليتم ارسال رمز التفعيل عند الدخول للحساب. وسأشرح الطريقة بالصور.

سأحاول إعطاء خطوات مبسطة للحصول على أكبر قدر ممكن من الحماية التي يوفرها موقع تويتر في خمسة أقسام:

أولاً: إنشاء الحساب بشكل آمن

ملاحظة: تستطيع أن تتبع هذه الخطوات لتأمين حسابك الحالي

1-      قم بإنشاء ايميل سري لايعرفه أي شخص غيرك، وقم باستخدامه عند فتح حسابك في تويتر. ولا تستخدم أبداً ايميلك العام الذي يعرفه الجميع. أهمية هذه الخطوة تكمن في إخفاء ايميلك عن المخترق إذا حاول أن يستخدم خاصية (نسيت كلمة المرور).

2-      مثلاً إيميلي العام msharif@gmail.com

لكن الإيميل الذي فتحت به حسابي مختلف تماماً، لنقل أنه مثلاً  HotAndCold@email.com . حدث أكثر من مرة أن يصلني ايميل على msharif@gmail.com من admin@twitter.com يدعي أنه من الدعم الفني لتويتر، و يطلب بالإسراع في تغيير كلمة السر وإلا سيتم إغلاق حسابي. الإيميل يظهر فعلاً أنه مرسل من تويتر، ويحتوي على رابط لتغيير كلمة السر. مجرد وصول هذا الإيميل على إيميل لم أستخدمه لفتح حسابي يجعلني أعرف أنه خدعة.

 ملاحظة: صفحة الدعم الفني في تويتر تؤكد أنها لن تقوم بإرسال رسالة على ايميلك أو رسالة مباشرة على تويتر أو بذكرك في المنشن للحصول على كلمة السر وتحذر من ذلك. أيضاً أنصح وبشدة عدم استخدام الهوتميل فهو ايميل غير آمن ويسهل إختراقه. ويفضل استخدام الجيميل لصعوبة إختراقة خصوصاً إذا ربطته بهاتفك النقال أو بتطبيق Google Authenticator

 3-      قم بإدخال كلمة سر معقدة ولا تقل عن 10 خانات. يجب أن تحتوي على أحرف كبيرة وصغيرة، أرقام وحروف خاصة

a)      مثال على كلمة سر ضعيفة: apple

b)      مثال على كلمة سر متوسطة: apple99

c)       مثال على كلمة سر قوية:

pp1eJu1ce99@

4-      لاتكتب كلمة السر في أي مكان ولا تشاركها مع أي أحد مهما كان مقرباً منك فقد يكشفها أو يضيعها بالغلط.

5-      قم بتغيير كلمة السر بشكل دوري (مثلاً كل 3 أشهر).

6-      استخدم كلمة سر مختلفة عن كلمة السر التي تستخدمها لحساباتك الأخرى، وخصوصاً الإيميل الذي استخدمته لفتح حسابك في تويتر. وبذلك تضيع فرصة سرقة بقية حساباتك إذا تم سرقة كلمة السر في تويتر.

ثانياً: تأمين حسابك بعد انشائه

1-      في خانة الإعدادات لحسابك   إذهب لخانة الحساب  ، أزل علامة الصح عن (السماح للآخرين بالعثور علي بواسطة بريدي الإلكتروني)

2-      يفضل أيضاً أن تزل علامة الصح عن  (تغريد الموقع الجغرافي)  لعدم الكشف عن موقعك الجغرافي حين تقوم بالتغريد

3-      خطوة إختيارية: إذا أردت أن تكون تغريداتك مقروءة فقط  للأشخاص الذين تسمح لهم بمتابعتك ضح علامة الصح على (خصوصية التغريد).  متابعينك لن يتمكنوا من اعادة إرسال تغريداتك ولن يتمكن أحد من متابعتك إلا بعد أن تسمح له بذلك.

4-      قم الآن بربط حسابك بهاتفك الجوال: من الإعدادات مرة أخرى إذهب إلى الهاتف المحمول ادخل رقم هاتفك واتبع الارشادات التي يعرضها تويتر وتختلف باختلاف مشغل خدمة الجوال الذي تستخدمه. من المستحسن ازالة علامة الصح عن اسمح للآخرين بالعثور علي من خلال رقم هاتفي

5- الخطوة الأخيرة : ارجع  مرة أخرى إلى قائمة الحساب.. أنزل في الصفحة حتى تصل للخيارات التالية وضع علامة صح عليهما :

6- المرة القادمة التي ستدخل فيها لحسابك في تويتر، تأكد أنه سيطلب منك ادخال رمز توثيق الدخول، معنى ذلك أنك نجحت في ربط هاتفك الجوال بحسابك في تويتر.

ثالثاً: الوعي بالاستخدام الآمن لتويتر

1-      لاتستخدم أبداً أجهزة الحاسوب المتوفرة في الأماكن العامة كالمكتبات ومراكز الأعمال، فأنت لا تعرف إذا كانت هذه الأجهزة محدثة أم لا، ولاتعرف فقد تكون مخترقة أصلاً وستقوم بسرقة أي حساب تدخله عن طريقها. أيضاً كن حذراً عند استخدام شبكات الإتصال اللاسلكية في الأمكان العامة خصوصاً تلك التي لا تستخدم أي نوع من التشفير، لأنها ستقوم بنقل بياناتك في صيغة نصية غير مشفرة يسهل التجسس عليها.

2-      عندما تدخل لحسابك تأكد كل مرة من خانة العنوان في متصفح الإنترنت وبأنك في صفحة http://twitter.com

أمثلة وهمية على روابط مشابهة لموقع تويتر تقوم بسرقة حسابك:

http://twitter.login.com

http://twitt.er.com

http://twitter.com@login.com

3-      الروابط المختصرة في تويتر تشكل خطراً أيضاً لصعوبة قراءتها:

كن حذراً عند فتح الروابط المرسلة لك في التغريدات، بعضها قد يكون ملغوماً.

كن حذراً عند فتح الروابط التي تأتيك في الرسائل المباشرة حتى لو كانت من صديق تعرفه فقد يكون حسابه تم اختراقه أيضاً.

لتطمئن لخلو الرابط من الفيروسات قبل فتحه استخدم هذا الموقع:

https://www.virustotal.com/en/#url

تستطيع أيضاً الحصول على الرابط الأصلي بدلاً من الرابط المختصر الذي يظهر في تويتر هنا:

http://longurl.org

4-      تطبيقات الطرف الثالث في تويتر هي تطبيقات قام ببرمجتها أشخاص أو شركات لا تعمل مع تويتر. لذلك ينبغي الحذر من السماح لهذه التطبيقات بالدخول لحسابك. جميع التطبيقات المجازة من تويتر تستخدم بروتوكول OAuth للسماح للتطبيق باستخدام حسابك بدون الحاجة للقيام بإدخال اسم المستخدم وكلمة السر. يحذر موقع تويتر من استخدام التطبيقات التي تطلب ادخال كلمة السر والمستخدم قبل استخدامها لأن في ذلك كشف لمعلومات حسابك السرية لطرف ثالث قد يكون غير آمن أو مشبوه. ويمكنك في أي وقت إلغاء السماح لهذه التطبيقات من استخدام حسابك :


رابعاً: كيف أعرف أن حسابي تم إختراقه؟

هناك أعراض تكشف مبكراً عن عملية الإختراق لحسابك، مثلاً عمليات لم تقم أنت بها كمتابعة أو إلغاء متابعة لحسابات أخرى Follow and Unfollow

أيضاً إرسال رسائل مباشرة لمن يتابعونك، ظهور تغريدات لم تقم بكتابتها، وصول رسالة من موقع تويتر


خامساً: ماذا أفعل إذا تم إختراق حسابي؟

لايوجد مايمسى بالحماية الكلية في عالم الإنترنت، وإذا حدث وتم إختراق حسابك:

1- أهم وأول خطوة لاستعادة حسابك المخترق (لا تصاب بالذعر)، حاول أن تكون هادئا لتفكر بوضوح. الكثيرون يصابون بالفزع إذا اكتشفوا أن حسابهم مخترق، ما يجعلهم يقومون بأخطاء كثيرة في معمعة الذعر والعجلة، ما يؤخر عملية استرجاع الحساب المسروق بدلاً من أن يساهم في حلها.

2-      حاول أن تقوم بتغيير كلمة السر بأسرع مايمكن وقم بتحديث الأجهزة التي تستخدمها للدخول لحسابك بكلمة السر الجديدة (الآيفون، الآيباد، البلاكبيري)

3-      قم بإلغاء صلاحيات الدخول لتطبيقات الطرف الثالث من حسابك، وأسمح لها بعد تغيير كلمة السر لحسابك في تويتر، وتأكد أن التطبيق لايطلب إدخال كلمة السر فهذا يعني أنه غير آمن.

4-      قم بالتبليغ فوراً للدعم التقني لتويتر هنا:

https://support.twitter.com/forms/hacked

تأكد أن تدخل ايميلك الذي تستخدمه في تويتر، ستصلك مباشرة رسالة من تويتر تطلب منك تأكيد ايميلك بالرد على الرسالة. قم بالرد على الرسالة بدون تأخير. ستصلك رسالة ثانية برقم في عنوان الرسالة، هذا الرقم هو تذكرة الدعم التقني. من المهم أن تستخدم هذا الرقم في كل مرة تتواصل مع تويتر حتى تسترجع حسابك. الدعم التقني لتويتر بطيء جداً وقد يستغرق استرجاع حسابك من ٣ أيام حتى أسبوع. كل المطلوب منك هو الصبر وسيعود لك حسابك خلال أيام.

Twitter Safety

تويتر أم توتر؟


لا شك أن «تويتر» أضحى منبر من لا منبر له، صوت الشعوب العربية، ومنبرهم العنيد، وحتى مكان التنفيس والتنكيت، لكن وسائل التواصل الاجتماعي مع الانفتاح الذي وهبتنا إياه، لم تنجح في حلحلة الانغلاق على ذواتنا وضيق أفق أفكارنا… حتى ونحن نتكلم مع الآخر في «تويتر»، نبدأ بألف فكرة عنه، لا ننهي كلامه أو نستفسر قبل أن نجيب… نقفز قفزات عالية للاستنتاج، ونصدر الأحكام ونكيل الشتائم لبعض في صورة قاتمة لأمور كانت مختبئة تحت شعارات شعوب الفضيلة، التي من المفترض أن تتخلق بأخلاق الإسلام… نأتي مجهزين بأفكار سابقة عمن نتحدث معهم، أو «حتى نسيء إليهم»، لأننا سمعنا أو قرأنا عنهم، لكن لم نكلف أنفسنا لنسمع منهم.

لكن ما يُذهلني حقاً أن تصل أخلاق البعض لنشر الأكاذيب والإشاعات، وحتى الوقوع في أعراض الخلق، وعلى رغم أن مجلس الوزراء أقر منذ عام ٢٠٠٧ نظام مكافحة الجرائم المعلوماتية، الذي يهدف – كما جاء في نص النظام – إلى «حماية المصلحة العامة والأخلاق والآداب العامة»، وحدد نوعية الجرائم المعلوماتية، وذكر منها «التشهير بالآخرين أو إلحاق الضرر بهم عبر وسائل تقنيات المعلومات المختلفة»، وفرض النظام عقوبة بالسجن مدة لا تزيد على عام، وبغرامة لا تزيد على 500 ألف ريال أو بإحداهما على كل شخص يرتكب أياً من الجرائم المنصوص عليها في النظام، لكن مع الأسف عدم معرفة جُل مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي بالنظام تجعل المُسيء يمعن في إساءته، والمُساء إليه يضرب كفاً بكف ويتحسر على زمن الأخلاق الذي ولى.

القلة القليلة التي تعرف بوجود النظام تقع في حيرة، كيف تحتمي بنصوصه، فالنظام بصيغته الحالية يفتقد للكثير ليدخل حيز التنفيذ… لا يوجد في النظام جهة الإبلاغ التي يلجأ لها المواطن، ولا كيف يتم الإبلاغ لهذه الجهة، لا يوجد أي رقم أو إيميل، أو حتى موقع للاتصال والإبلاغ عن الجرائم المعلوماتية… الطريقة الحالية تتم بجمع أدلة الجريمة المعلوماتية من المُساء إليه وتقديمها لأقرب مركز شرطة، أو كتابة خطاب للإمارة يتضمن نص الشكوى، وفي الحالتين يتم التعامل مع جهات حكومية لا تمتلك أدنى خبرة في التعامل مع الجرائم المعلوماتية، لا من حيث امتلاك الأدوات اللازمة لتتبع من قام بجريمة إلكترونية، ولا من خبرات في مجال تقنية المعلومات لجمع الأدلة اللازمة.

تتولى هيئة التحقيق والادعاء العام لاحقاً التحقيق في ملابسات القضية، وقد تستعين بهيئة الاتصالات وتقنية المعلومات لتقديم المساعدة، بينما كان يجب أن يتم الإبلاغ أولاً عن طريق جهة مختصة، كهيئة الاتصالات بدلاً من التعقيدات الطويلة، التي تجعل صاحب الحق يتنازل مرغماً حين يجد نفسه في معمعة المطالبة بحقه التي لا يعلم كم ستطول، وتجعل المسيء يزيد في التطاول، لأنه أمن العقوبة، وحتى إذا تجاوز المُساء إليه كل هذه العقبات ووصلت القضية للمحكمة للنظر فيها، فالقاضي لا يزال يطالب بإحضار شهود عدول يقسمون أنهم قرأوا التغريدات المسيئة من حساب المسيء… هذا إذا لم يمسحها قبل توفر الشهود!

الشعب السعودي من أكثر شعوب العالم استخداماً للتقنيات الحديثة، فأكثر من ٦٠ في المئة من سكانه يمتلك هواتف ذكية يستخدمها للدخول على «الإنترنت» ومواقع التواصل الاجتماعي… وعدد مستخدمي «تويتر» في السعودية هو الأكبر عربياً، بقفزة في نسبة التغريد لأكثر من ٤٠٠ في المئة في عام واحد، بينما كان المتوسط عالمياً ٩٥ في المئة، ما يثبت أن هذه الوسائل تقدم الكثير لنا… لكن إذا لم نملك وسائل لحماية المستخدمين من المسوخ البشرية، التي تخنق بسمومها أبسط أصول الحوار الصحي، الذي يرفع من الشعوب لتتعارف وتبدع وتتبادل التجارب، وتهتم أو تفيد الآخر… سيصبح «تويتر» رديفاً لـ«التوتر».

نشرته الحياة

الأربعاء ٢٤ أكتوبر ٢٠١٢

Posted in مقالاتي في الحياة،مقالاتي التقنية،تويتر

كيلو “المتابعين” بكم؟


ليست مزحة! تستطيع أن تذهب لمواقع على «الانترنت» لتشتري متابعيك في «تويتر»، وبالكيلو، فهناك موقع twitterfollowersbazar.com يبيع 1000 متابع بـ٣٠ دولاراً، وستنتظر من يومين لثلاثة أيام للحصول عليهم. أما موقع intertwitter.com فيعرض حتى ٨٠ ألف متابع تحصل عليهم بمبلغ ٣٩٩ دولاراً، ويعد الموقع أن «التوصيل» سيكون خلال أسبوع… هؤلاء المتابعون عادة إما وهميون، أو يتم الدفع لهم ليتابعوا حسابات «تويتر» للزبائن، والمتابعة هنا تعني عمل «فولو»، أي متابعة فقط، وليس التفاعل مع صاحب الحساب ومع تغريداته.

لكن إذا كنت ستدفع لتحصل على متابع جثة (إذا صح التعبير) فلماذا إذن وُجدت سوق المتابعين؟ سيكون من السهل معرفة الإجابة إذا كنت أحد مستخدمي «تويتر»، وكان مألوفاً لديك هوَس بعض مستخدمي «تويتر» بعدد المتابعين، إذ أصبح ذلك «بريستيجاً أو حباً للظهور»، فكلما زاد عدد المتابعين، زاد بريق صاحب ذلك الحساب، حتى لو كانت تغريداته لا تستحق المتابعة، وبالتالي زاد عــدد متابــعيه الحقيقــيين.

تشتري الشركات أيضاً المتابعين لحسابها في «تويتر» بغرض الدعاية والإعلان، ليس لمن اشترتهم بالطبع، بل لمن سيتابعها «مبهوراً» بعدد متابعيها الكبير. ظاهرة شراء المتابعين في «تويتر» ليست جديدة، بل موجودة أيضاً على شبكات التواصل الاجتماعي الأخرى، فتستطيع شراء عدد مشاهدات لفيديو على قناتك في «يوتيوب»، وشراء «الإعجاب» لصفحتك في «فيسبوك».

هناك طريقة للإبلاغ لإدارة «تويتر» عن المستخدمين الذين يشترون متابعيهم فيتم إغلاق الحساب، لكن لا توجد طريقة مباشرة وآلية لتتأكد أن صاحب الحساب ممن يشترون متابعيهم، والطريقة الحالية تعتمد على الكثير من المراقبة للحساب ولفترات طويلة لتكتشف خداعهم. لكن يكفي ما ذكره الدكتور سلمان العودة عن هذه الظاهرة، إذ قال عنها إنها «نوع من الغش والتدليس» وصنفها ضمن الحديث: «المتشبع بما لم يُعطَ كلابس ثوبي زور».

لكن هل هناك طريقة لزيادة عدد متابعيك الحقيقيين والمهتمين بما تطرحه وتناقشه، مع حفاظك على صدقيتك وماء وجهك من دون أن تطلب من أحد عمل «ريتويت» (اعادة تغريد)؟! لا توجد طريقة سهلة ومضمونة، لكن خبراء «تويتر» وضعوا عدداً من النصائح التي سأضع بعضاً منها بين يديك: من المهم جداً حُسن اختيار صورتك الشخصية والاهتمام بكتابة النبذة التعريفية المختصرة بشكل واضح، فهي أول ما ستقع عليه عينا مستخدمي «تويتر». استخدام اللغة السليمة نحوياً وإملائياً والانتقائية في ما تكتب عنه، لأن في ذلك احتراماً للمتلقي أولاً. الدخول إلى «تويتر» في أوقات الذروة، وهي تختلف من بلد لآخر، ففي السعودية مثلاً وقت الذروة خلال أيام الأسبوع صباحاً في ساعات الدوام، ومساءً من التاسعة مساءً وحتى 12 ليلاً. تستطيع استخدام أدوات على «الانترنت» لمعرفة هذه الأوقات كموقع whentotweet.com وهذا سيضمن تفاعلاً أكثر من مستخدمي «تويتر» ومنها زيادة عدد «ريتويت» من المستخدمين الآخرين ووصولها لأكبر عدد.

التواصل مع المستخدمين الذين يهتمون بالشأن نفسه بذكرهم في «تغريداتك»، الكتابة في الوسم (الهاشتاق) النشط، الاهتمام بالرد على المنشن (الذِكر)، عمل «ريتويت» للآخرين لكن من دون إفراط حتى لا تزعج من يتابع تغريداتك. وإذا كنت من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي الأخرى مثل «فيسبوك»، من المفضل أن تذكر أنك تستخدم «تويتر» هناك أيضاً، أو اربط معرفك في «تويتر» بذلك الحساب.

الأهم من كل ذلك أن تكون التغريدات صادقة ونابعة من القلب، تشدو بالكثير من الاحترام لقارئها حتى وإن كان مخالفاً لك في الرأي، وألا يكون هدفك الأكبر «كم زاد عدد متابعيك اليوم؟»، بل «كم أضفت للآخرين بتغريداتك؟».

 نشرته صحيفة الحياة

الأربعاء ١١ يوليو ٢٠١٢

Posted in مقالاتي في الحياة،مقالاتي التقنية،تويتر

جيش «تويتر»… وأمن المعلومات


الاختراقات الأخيرة والتي تبنت بعضها مجموعة أسمت نفسها «جيش تويتر» وطالت حسابات «تويتر» لعدد من المشاهير: (كحساب تركي الحمد والكاتب عبده خال والأمير فهد بن خالد رئيس النادي الأهلي وعبدالعزيز الطريفي ومقدم برنامج الاتجاه المعاكس في قناة الجزيرة فيصل القاسم والدكتور أحمد زويل الحائز على جائزة نوبل وغيرهم). هذه الاختراقات تسلط الضوء على ملف الجرائم الإلكترونية الساخن، خصوصاً مع اعتماد أبطال الربيع العربي وشعوبه على مواقع التواصل الاجتماعي في الحراك الذي تشهده المنطقة، فمن غير الخافي أن هذا الملف في عالمنا العربي يعاني من التهميش حتى وقت حدوث مصيبة، وعندها يعم الهلع الجميع، فيما كان من الممكن تلافي المشكلة لو اتبعنا مبدأ «درهم وقاية خير من قنطار علاج».

سأتناول في هذا المقال المشكلة من وجوه ثلاثة: موقع «تويتر»، المستخدم، ونظم الجرائم المعلوماتية.

أولاً: موقع «تويتر»: مازالت الحماية التي يوفرها الموقع، على أهميته المتصاعدة في تشكيل الرأي العام، متعثرة إذا ما قارنَّاها بمواقع التواصل الاجتماعي الأخرى، إذ مازال يعتمد في تحديد هوية المستخدم على عامل واحد وهو كلمة السر، فيما يجب أن يطور ذلك باستخدام أكثر من عامل لتحديد هوية المستخدم، كإرسال كلمة سر لمرة واحدة على رقم الهاتف النقال. ومازال الموقع متعثراً في حجب الرسائل والحسابات غير المرغوب فيها (السبام) التي تعد الأداة الأهم للمخترقين لإرسال الروابط الملغومة. ومن الأخطاء في تصميم أمن الموقع عدم استخدام التشفير بشكل افتراضي، إذ على المستخدم تغيير الإعدادات يدوياً ليضمن تشفير الاتصال مع الموقع، وما لم تقم إدارة الموقع بتلافي هذه المشكلات سريعاً، فإنها ستخسر الكثير من سمعتها ومن ثقة المستخدمين، وستفتح المجال للمنافسين على مصراعيه.

ثانيا:ً المستخدم: حساسية مواقع التواصل الاجتماعي تتجاوز تقديم خدمة التواصل بين أفراد المجتمع، إلى تقديم منصة يُطلق منها الجميع آراءهم الشخصية، والتفاعل مع الشخصيات العامة وتشكيل الرأي العام، وحتى إطلاق وتنظيم الثورات (وهي سابقة يتفرد بها عالمنا العربي)، إضافة إلى ذلك فإن اختراق حسابات «تويتر» له أضرار معنوية كبيرة من فقدان المتابعين واستخدامه لإثارة البلبلة بنشر الأخبار المكذوبة والكلام الخارج عن حدود الأدب، لذلك يجب أن يثقف المستخدم نفسه بأسس أمن المعلومات، وهي معلومات على بساطتها وأهميتها إلا أن غياب توفرها بلغة الضاد قد يكون العقبة الأكبر، ما يجعلني أتوجه بدعوة لإنشاء منظمة غير ربحية يتطوع فيها خبراء أمن المعلومات العرب، ومهمتها نشر الوعي بأمن المعلومات بين الجميع.

ثالثاً: أنظمة الجرائم المعلوماتية: القوانين الجنائية التقليدية لا تكفي لمواجهة هذه الجرائم، لذلك تحتم سَنُّ أنظمة الجرائم المعلوماتية وكمثال على ذلك نظام مكافحة جرائم المعلوماتية السعودي الذي أقره مجلس الوزراء في عام ٢٠٠٧، ولكن يبقى تفعيل هذا النظام متأخراً لأسباب كثيرة أهمها أن النظام لم يتم تحديثه منذ إصداره في ٢٠٠٧ لمواكبة التغيرات السريعة في عالم التقنية والإنترنت، مع انعدام آلية واضحة للتبليغ عن هذه الجرائم، فنص النظام لا يحوي الجهة التي يجب إبلاغها أولاً، ولا يشير إلى رقم الهاتف أو الموقع الإلكتروني الذي ينبغي استخدامه للتبليغ عن الجرائم المعلوماتية، إضافة إلى عدم توفر التقنيات المتطورة والخبرة اللازمة في مجال أمن المعلومات لدى الجهات المعنية بتحديد هوية المجرم وضبط الأدلة الإلكترونية التي تدينه، وصعوبة التوصل للشخص الحقيقي وراء الجريمة الإلكترونية، خصوصاً إذا كان من دولة أخرى في ظل غياب اتفاقات دولية وتشريعات موحدة.

رفع مستوى الوعي لدى المستخدم العادي، والإسراع في تفعيل أنظمة الجرائم المعلوماتية يصب أولاً في مصلحة حماية أمن المجتمع المتمثلة في حماية أفراده وحفظ سيادة القانون.

نشرته صحيفة الحياة اللندنية

الأربعاء ٢٥ أبريل ٢٠١٢